الطلاب والجوال..!
الطلاب والجوال..!

هناك أمور كثيرة ؛ تهدم شخصيات الطلاب ، و تفتك بمواهبهم ، و تدمر قدراتهم ، و تبعدهم عن الدراسة و التعلم النشط.. منها الجوالات و تطبيقاتها التي لا تقبل العد و الإحصاء ، و ألعابُها التي تقتل الأوقات التي تُعد أثمنَ من الذهب و الشبكة العنكبوتية ( الإنترنت ) و مواقعها الاجتماعية التي تفعل فعل السحر في عقول الناشئة و تأكل الأوقات كما تأكل النارُ الحطب و منها التلفاز و برامجه و مسلسلاته التي تنفث السموم في الأذهان و العقول باسم الثقافة و الفنون الجميلة !!

إنها تهدم الشخصيةَ و تقتل المواهب و القدرات و تفوت فرصة بناء الشخصية و تطوير الذات... و تبعد الطلاب عن الدراسة الواعية و القراءة النشيطة و البحث في المسائل العلمية و التحقيق العلمي الذي يعد من أكبر ميزات الطلاب !!
لا أقول : إن هذه الجهازات الإلكترونية و التي يدعوها الناس ذكيةً ليست إلا هدما و تدميرا للمواهب و الشخصيات ؛ و إنما أقول : إثمها أكبر من نفعها ؛ لأنها تجذب النشء الجديد إلى الخلاعة و المجون و الإباحية و الفجور .... و هي أمور تنجذب إليها الناشئة انجذاب المغناطيس إلى الحديد !!

و لذا وضعت الجامعات و المدارس المعاصرة برامج خاصة لتوعية الطلاب بمضار هذه الجهازات ، و لتعليمهم كيفيةَ استخدامها استغلالها فيما يعود عليهم و على حياتهم العلمية بفائدة ليحققوا أحلامهم و يبلغوا أهدفهم السامية في الحياة !!

فهل يمكن أن نضع — نحن المعلمين و المسؤولين في المدارس الإسلامية العربية — مثل هذه البرامج لنقيَ الطلابَ الناشئينَ أضرار هذه الجهازات التي أصبحت جزءا من حياتهم بل أصبحتِ الحياةَ كلها عندهم ؟
نحن — فيما أظن — بحاجة ملحة إلى وضع مثل هذه البرامج و المقررات الدراسية التي تعين الطلاب على مواجهة هذه التحديات التي لم يسبق لها نظير ؛ لا في قريب الماضي و لا في بعيده !!

التفاصيل
مواضيع متعلقة
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016