40 صفات يشترك فيها معشر السعداء

بسم الله الرحمن الرحيم

كيف نجعل حياتنا سعيدة في الدنيا والآخرة؟ وكيف نكون سعداء؟

إننا اليوم بأمس الحاجة إلى الأمور التي تجعل حياتنا سعيدة ، وتجعلنا سعداء، يجب على كل مسلم أن يتحلى بالخصائل التي تجلب له السعادة، وبالفعل إنك لو تمكنت من غرسها في حياتك فتكون سعيدا، فلنبدأ على بركة الله متوكلين عليه، داعين الله سبحانه وتعالى أن  يوفقنا جميعا بتطبيق هذه الصفات على حياتنا، وهي حوالي أربعين صفة، وسأختصر بذكرها كي يسهل علينا تطبيقها في حياتنا اليومية.

وزد على ذلك أن هذه الصفات مكتوبة باللغة الأردية فعربتها بالعربية حتى تعم فائدتها.

  1. لا بد للمسلم أن يتعلم علوم الشرع قدر ضرورته، سواء يكون حصولها من عالم أو من الكتب، المهم أنه يجب عليه أن يتعلم علم الشرع قدر ضرورته.
  2. يجب أن يكون واقيا نفسه من الذنوب.
  3. إن أصابه ذنب فليغفر الله سبحانه وتعالى دون تأخر.
  4. لا يتلف حقوق أي واحد من الناس، ولا يؤذيه لا بلسانه ولا بيده، ولا يغتابه
  5. لا يغرس حبه في المال، ولا يكن فكرته فقط حول الأطعمة اللذيذة والثياب الفاخرة.
  6. ينبغي الاعتراف بالخطأ الذي نبهه عليه أحد زملائه دون أن يسأل.
  7. لا يسافر دون الضرورة، لأنه يخل في كثير من الأمور ويفوت لأجله الأذكار الصباحية والمسائية.
  8. لا يكثر الضحك, ولا يكثر الكلام لا سيما مع الأجانب.
  9. لا يشاجر أحدا.
  10. ليكن حريصا على حفاظ أحكام الشرع أينما كان.
  11. لا يتكاسل في العبادات.
  12. ليعش في عزلة أكثر الأوقات.
  13. ليكن متواضعا عند اللقاء مع الأخرين، ويخدمهم دون أن يتفاخر أمامهم.
  14. لا يكثر اللقاءات مع الأثرياء.
  15. ليحطاط مجتنبا عن رجل غير متدين.
  16. لا يتقص عيوب الآخرين، ولا يسيء الظن فيهم، بل دائما ينظر في عيوبه ويفكر في إصلاحها.
  17. ليحافظ على أداء الصلوات مع أوقاتها.
  18. ليكن القلب مشغولا بذكر الله سبحانه وتعالى، واللسان رطبا بذكره عزوجل، ولا ينبغي أن يغفل عنه ولو للحظة.
  19. إن وجد حلاوة في ذكره عزوجل فليشكره سبحانه وتعالى.
  20. يجدر به عندما يكلم أحدا يكلمه باللين.
  21. يوزع الأوقات لإنجاز الأعمال، ثم يحاول قدر الإمكان في إنجازها في أوقاتها المحددة.
  22. كل ما يصيبه من غم وهم وضرر فهو من الله سبحانه وتعالى، ظنا أنه عزوجل يؤجره ويثيبه عليه.
  23. لا ينبغي أن يتصور في قلبه كل وقت ذكر الدنيا، وأمورها بل دائما يتصور في قلبه ذكر الله سبحانه وتعالى.
  24. ليساعد الآخرين قدر وسعه، سواء المساعدة تكون دنيوية أم أخروية.
  25. لا يقلل من طعام بدرجة يضعف جسمه، ولا يكثره إلى درجة يجعله متكاسلا في العبادات.
  26. لا يطمع إلا في الله سبحانه وتعالى.
  27. ليكن دائما فكرته في البحث عن الله سبحانه وتعالى.
  28. ليشكر الله على نعمه سواء كانت النعم دنيوية أم أخروية، ولايتضايق من الإفلاس والفقر والضيق.
  29. ليكن المسامحة من سمته، فليسامح كل من يكون تحت إشرافه على أخطائهم.
  30. إذا رأي في أحد عيبا فليحاول نسيانه , ولا يذكره أمام أحد، بل يستره إلا إذا كان في عدم إخباره يتضرر أحد، فليخبره فقط حتى يحمي نفسه من شره.
  31. فلتكن خدمة الضيوف والمسافرين والعلماء والصلحاء من سمته.
  32. ليصاحب الصلحاء ولا يرافق الفساق.
  33. ليخش الله سبحانه وتعالى في كل حين.
  34. ليتذكر الموت في كل حين.
  35. يبنغي له تحديد وقت ما من أي وقت شاء، ثم يحاسب نفسه على ما قام بها من الأعمال، فإن قام بالأعمال الحسنة فليشكر الله ويحمده وإن قام بعمل سيء فليتب الله فورا.
  36. لا يكذب.
  37. لا يشارك في الحفلة التي تخرق قوانين الشرع.
  38. ليكن ذا حياء وأبيا.
  39. لا ينبغي أن يفتخر بمحاسنه.
  40. يدعو الله سبحانه وتعالى بأنه يوفقه بأعمال الخير.

 

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016