يوم استقلال باكستان، وواجباتنا
يوم استقلال باكستان، وواجباتنا

تبارك الله تعالى للمسلمين يوم استقلال باكستان الذي أقيم على أرض الله في أربعة عشر من أغسطس لتقام بها شريعة الله و أحكامه، وليفرح المؤمنون بإقامته، فما أحسن وطننا الذي حصل بالتضحيات، فالتحيات للأنفس التي قام بهم الوطن ولم يقيموا بها، وما شاهدوا نضرة الوطن الإسلامي وحريته.

وسلاما سلاما على أولئك الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الله و الدين والوطن، وها هو وطننا باكستان، ونحن كلنا، وحياتنا وأفراح أبنائنا، وسلامة أهالينا، والحفاظ على زرع الأمس، وثمر اليوم، وبذور الأمل.

ومن المؤسف اليوم، أعزي نفسي ووطني وأبناءه علي ما نتحمل في أيامنا هذه، فأحسن يا أرحم الراحمين عزاءنا، وعظم اللهم أجرنا، وتقبل ممن قضوا نحبهم شهداء، و اشف المصاب، و اجبر قلب كل أم وأب، وقريب وبعيد، و صديق و مواطن!!

فهذه البلاد واجب الحفاظ على أمنه و إيمانه وسلامته ووقايته من كل مُخرّب و مُغرّب و لاسيما في مثل هذه الظروف العصبية، والتقلبات الأمنية، والاستثناءات السياسية،، فهذه أنظمة تبدّلت، وهذه سياسات تغيرت، وتلك ثورات ما هدأت، و أصبحت نذر الخطر والإنذار، تلوح في الأفق ليلَ نهار، ما بين مبتدع يخطط و يؤمّل، و ناعق يسمع و يحرّض، ومجرم يتربص و يتحين، فالحفاظ على أمن البلاد واستقرارها عن طوفان الفوضى، و أعاصير التخريب لهو من أولى المهمات في هذه الأزمات !! 

و لبلدنا الغالي حقوق و واجبات

  •  من أهم الواجبات المنوطة بنا تجاه بلدنا: المحافظة على تدين المجتمع و صلاحه و نشر الخير و بذل الجهود له و قلع الفساد، و الحرص على صفاء الإسلام مسئولية مشتركة بين الجميع حكاما و محكومين، علماء ومعلمين، دعاة و مربين .
  •  ومن واجباتنا، العيش كالبنيان المرصوص ولم يحصل ذلك إلا بالألفة، والمحبة بيننا، و نشد بعضنا بعضه 
      واشد الناس نفعا لبلدهم أولئك الذين يبذلون أموالهم واوقاتهم في مشاريع الخير التي ينتفع بها أبناء البلد.
     ومن الحقوق علينا، الانضباط بالقوانين والأنظمة التي فيها المصلحة والمنفعة العامة مع السمع والطاعة بالمعروف لولاتنا.
  •  والتحذير من الخون واسباب الفساد والكسل و القتل و بما يضر ابناءنا 
  • والتحذير عن وجود خلايا منحرفة لا تهمها مصلحة الوطن، وهي جاهزة لاحداث الفوضي متي ما سنح لها ذلك 
  •  يؤكد علينا ان ننابذ التظاهرات وان نناصح الغير بالحذر من الولوج فيها ۔ 
  •  أيا محبي البلاد !! لا تزهدوا ولا تستنقصوا نصائح علماءكم، استمعوا لتوجيهات من شابت رؤوسهم، و حنكتهم التجارب، وصقلتهم الايام.
  •  واستشعروا النعمة التي ترفلون فيها، فأرضنا التي نعيش فيها هي مهوى أفئدة المسلمين وشعائر الإسلام فيها معلنة ظاهرة.

 فلنجدد العهد فيما بيننا بأن نحمي بلادنا ونجدد الوفاء بها، ولندع الله أن يحمي بلادنا و بلاد المسلمين من كل شر و سوء و يديم علينا و علي المسلمين الأمن والإيمان والسلامة والإسلام.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016