التعليم المعاصر والتربية الإسلامية

دعت التربية الإسلامية في عهد الرّسالة المحمدية وصدر الإسلام إلى مبادئ وقيم أخلاقية وآداب عامة يلتزم بها كل من معلم الصبيان وطالب العلم في السلوك والمعاملة وطرائق التعليم والتربية في المدارس والمعاهد ودور العلم النظامية وغيرها بمختلف نوعياتها. وإليك طرفاً من هذه الخصائص والفضائل التي يجب أن يتحلّى بها  كل من المعلم والطالب.

الخصائص والشروط التي ينبغي أن تكون في المعلمين المثاليين :

(1) ألا ينصِّب نفسه للتعليم حتى يستكمل أهليته، وتتوفر فيه الشروط الأستاذ المثالي، ويشهد له أفاضل الأساتذة بذلك.

(2) الأستاذ بمقام الأب الحنون لطلابه ، فيجب عليه أن يحب تلاميذه كحب الأب للأبناء ويصونهم عن الأذى ما استطاع، وأن يغفر لهم خطاياهم ويعذرهم على هفواتهم وأن يعاملهم بالرفق.

(3) الأستاذ ليس أستاذ الكتاب فقط ، بل هو موجه ومرشد يدلهم على الصحيح الأفضل في كل جزئية من حياتهم ويرشدهم إلى الصواب ويعلمهم مكارم الأخلاق بسلوكه وقوله وفعله ـ

(4) أن يتشبه بأهل الفضل والدين من معلمي الصحابة والتابعين ومن أتي بعدهم من أكابر العلماء والفقهاء والسلف الصالح.

(5) الأستاذ قدوة مثالية إسلامية في قوله و فعله وخلقه وسلوكه ، فيجب عليه أن يكون مَثَلاً أعلى لطلابه في هندامه ومظهره ونظافة جسمه وتقصير أظفاره واجتناب الروائح الكريهة والعادات الممقوتة.

(6) الأستاذ همه الأوحذ وشغله الشاغل إحياء الرغبة الشديدة في قلوب الطلاب على القراءة الكتابة ـ هذا لايمكن إلا أن يكون بعض المعلمين مقمين في المدرسة دائما وهم لايخرجون من المدرسة إلا في حاجة شديدة ـ فينبغي لمنسوبي المدرسة أن يوفروا حاجاتهم الملحة حتى لا تأخذهم الشغول العائلية ـ

(7) الأستاذ يؤدي النصيحة للطلاب في وقت الحاجة إليها ـ

(6) الأستاذ يهتم بمصلحة الطلاب في جميع المجالات الروحية و المادية والصحية والاجتماعية العلمية وينظم لهم الدورات النافعة الهادفة لتعليم الأدب العربي و البنغالي ـ

(7) أن يتفهّم مستوى طلابه ويخاطبهم على قدر فهمهم وإدراكهم، فيكتفي للحاذق بالإشارة، ويوضح لغيره بالعبارة، ويكرر الكلام لمن لا يعلم، وعليه أن يبدأ بتصوير المسألة أو موضوع الدرس، ثم يوجِّه الأمثلة، ويقتصر على ذلك من غير دليل ولا تعليل، فإن سهل على الطلبة الفهم فعليه أن يذكر التعليل والمأخذ ويبيِّن الدليل المعتمد.

(8) أن يجعل للطلاب أوقاتاً معينة يعرضون فيها عليه ما حفظوه من القرآن والعلوم الأخرى وليكن ذلك في نهاية كل أسبوع وذلك سنة المعلمين الأوائل منذ كانوا.

(9) أن يطرح على تلاميذه أسئلة كثيرة متنوعة يفهم منها مقدار ما استوعبوه من دروس وما فهموه من مقررات، فإن لم يجدهم قد استفادوا بالقدر المطلوب أعاد عليهم الكرّة، وإن وجدهم قد فهموا وحفظوا فعليه أن يثني على البارع منهم ويشجع المتوسط ويأخذ بيد الضعيف والمتخلف, وعليه أن يوصي كل واحد منهم بقراءة الكتب التي تلائم مستواه الفكري وعمره الزمني.

والحق إنّ المعلّمين في كل زمان هم الصفوة المختارة الذين نذروا نفوسهم لتعليم أبناء الأمة وأذابوا حياتهم لإضاءة الطريق أمام الشباب وأجيال المستقبل، قد حملوا أسمى رسالة وعليهم أن يؤدّوها في صدق وأمانة وإخلاص حتى ينالوا رضا الرحمن ويحوزوا القبول من الناس. ويكفيهم فخراً وشرفاً أنهم خلفاء سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد صلوات الله وسلامه عليه.

(10) أن يرحِّب بطلبته إذا حضروا إليه ويسأل عنهم إذا غابوا عنه، وأن يعودهم في منازلهم إذا كانوا مرضى.

(11) أن يقول "لا أدري" إذا سئل عما لا يعرفه, وكما قال ابن مسعود رضي الله عنه في وصيته للمعلمين: "يا أيها الناس من علم شيئا فليقل به، ومن لا يعلم فليقل: "الله أعلم" فإنّ من العلم أن تقول "الله أعلم".

(12) أن يكون يقظاً أثناء الدرس وأن يوقظ الغافل من طلابه، وأن ينصحهم بحسن الاستماع من حين لآخر، وأن يحثهم على نظافة الفصل ومكان إلقاء الدرس.

(13) ألا يعلِّم أحداً ما لا يحتمله ذهنه أو سنُّه، ولا يشير على أحد بقراءة كتاب يقصر عنه فهمه.

(14) أن يستعلم عن أسماء طلبته وحاضري درسه وعن أنسابهم ومواطنهم وأحوالهم لما في ذلك من تقوية الصلات بينه وبينهم والتعرف عليهم بما يسهِّل له أمر تعليمهم بعد الوقوف على مشكلاتهم ومحاولة معالجتها.

(15) ألاّ يدرس وهو منزعج النفس، أو فيه ملل أو مرض أو جوع أو غضب فإن ذلك مضرٌّ بنفسه وبطلابه ضرراً بليغاً.

(16) أن يكون المعلّم أو المربي قوي اليقين بالله عز وجل وأن يقو بشعائر الدين وإظهار السنة وإخماد البدع وأن يتخلق بمحاسن الأخلاق.

 

 

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016