أسئلة في اللغة (1) - مجلة الحراء
صفحة تهدف إلى تقديم الإجابات عن أسئلة القراء حول اللغة العربية وآدابها، ويجيب عنها فضيلة الأستاذ محيي الدين عبد القادر الفاروقي (باحث في اللغة العربية وآدابها بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ومدير مركز خدمة اللغة العربية بنغلاديش).

سؤال(1): فضيلة الشيخ، نحن في مدارسنا الأهلية نتعلم اللغة العربية وقواعدها، ولكننا لا نعرف تاريخا عن دخول اللغة العربية في دولتنا الحبيبة. فسؤالي إلى فضيلتكم "متى دخلت اللغة العربية في بنغلاديش؟"

 

جواب: أخي الكريم أشكرك على سؤالك الجميل الذي يتعلق بتاريخ دوخول اللعربية في بنغلاديش. إن الحديث عن اللغة العربية في بنغلاديش في حد ذاته هو الحديث عن دخول الإسلام وانتشاره في هذا البلد، وذلك لما بينهما من علاقة وطيدة ووثيقة. حيث يقول الدكتور حمد بن ناصر الدخيل:"ومن الطبيعي أن يكون دخول اللغة العربية مصاحبا لدخول الإسلام؛ لأنها أصبحت كظله تتبعه أينما حل بعد أن شرفها الله بأن تكون لغة كتابه الكريم[1]". فاللغة العربية هي لغة ينطق بها المصدر الأساسي: القرآن الكريم والأحاديث الشريفة، مما يعني هذه اللغة يتزامن دائما مع انتشار الإسلام؛ فلا يتدين قوم بهذا الدين الحنيف إلا وهم يتعاملون مع لغته العربية. فمن هذا المنطلق بإمكاننا أن نقول: إن اللغة العربية قد بدأ إستخدامها بأداء الفرائض والواجبات الدينية من بداية دخول الإسلام في هذا البلد. ومعلوم لدينا جميعا أن الإسلام دخل في منطقة البنغال في القرن الحادي عشر الميلادي الخامس الهجري عن طريق التجار والدعاة العرب.

 

سؤال (2): أي كتاب عصري مفيد وسهل لي لتعلم الإعراب والقواعد العربية. وهل تنصحنا ببدأ تعلم النحو والقواعد العربية باللغة البنغالية؟

 

جواب: أخي الكريم إن أردت سهولة نسبية، ولغة عصرية فعليك بـــ(جامعُ الدروس العربية) للغلاييني، و (النحو الوافي) لـ (عباس حسن). وهناك كتاب باسم (النحو المستطاب) للدكتور عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل، المدرس بمعهد الحرم المكي الشريف. يتميز هذا الكتاب بأسلوبه السهل البسيط، ويعتمد على طريقة السؤال والجواب. ويعتبر هذا الكتاب كتاباً مفيدا لطالب العربية المبتدئ. وكل هذه الكتب متوفرة في الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) بشكل بي دي إف.

أما الجواب عن سؤالك "هل تبدأ بتعلم النحو أو القواعد العربية باللغة البنغالية؟"، فأقول: نعم إن الطالب المبتدئ لا بد أن يبدأ تعلمه لأي علم كان بلغته الأم. لأن هذا أسهل للفهم ووأنسب للوقت. ولأن الطالب المبتدئ الذي يتعلم القواعد والفقه والأصول بلغته الأم، يحصل على تقديرات عالية في الاختبارات. ولهذا أنصحك ببدأ تعلم النحو بكتاب (الطريق إلى النحو) للشيخ أبي طاهر المصباح. والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

[1] الدخيل، حمد بن ناصر، (1415ه)، قضايا وتجارب في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، معهد تعليم اللغة العربية، الرياض: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ص16.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016