قصة ممتعة عن تاجر بغداد
قصة ممتعة عن تاجر بغداد

 

"علي كوجيا" تاجر بغدادي، كان يعيش في زمن الخليفة "هارون الرشيد" في بغداد في بيت ورثه من أبيه. سمع يوما أن جاره يذهب إلى الحج، فأراد أن يذهب معه لأداء الحج، فجمع كل ما لديه من ذهب ثمين، ووضعه في جرة كبيرة، ثم وضع فوقه الزيتون وسد الجرة. وذهب بها إلى صديقه الحبيب نجيم، وأخبر صديقه أن هذا الزيتون أمانة عنده حتى يرجع من سفره وسافر علي كوجيا وتأخر في سفره، وذات يوم طلب نجيم من زوجته أن تأتي له بزيتون، فأخبرته أن الزيتون نفذ منذ أيام كثيرة، فطلب منها أن تأتي له ببعض الزيتون من جرة جاره، وما إن فتحت غطاء الجرة حتى رأت أن الجرة مليئة بالذهب. فأخبرت زوجها نجيما، فلم يتردد نجيم في أن أخذ الذهب وباعه وضم المال إلى ماله واشترى دارا كبيرة وتاجر بباقي الأموال. وزادت فترة غياب علي كوجيا حتى عاد بعد سنوات، وسأل عن صديقه نجيم، وطلب منه الأمانة التي أعطاها له، فرحب به نجيم وأعطاه الجرة، وقد ملأها بالزيتون المخلل، وعاد علي كوجيا إلى منزله، ففوجئ بأن الذهب قد سرق، فعاد إلى صديقه وسأله عن الذهب، فأخبره أنه لايعرف عن الذهب شيئا، وانتشر خبر على كوجيا في البلد كلها، بعد أيام سافر الخليفة إلى بغداد، فأخبره على كوجيا كل ما حدث له مع صديقه نجيم، فتحير القاضي كيف يحكم في هذه القضية؟

فذاع بين الناس أن القاضي عجز عن الفصل في القضية، فخرج القاضي مهموما يدعوا الله أن يجد حلا ومخرجا، وفي أثناء تجوله مر بصبيان يلعبون، وقد تقمص أحدهم شخصية القاضي، وثانيهم تقمص شخصية نجيم والثالث شخصية علي كوجيا، فوقف القاضي يستمع إلى حوارهم ولعبتهم من حيث لا يدرون، فتقدم من يمثل علي كوجيا بشكواه إلى القاضي، ثم أنكر من يمثل نجيما، ثم أسكتهم من يمثل القاضي، وأمر أحد الأطفال الذين يمثلون الحرس أن يأتيه بالجرة، فآتاه الولد بحجر تظاهر بأنه الجرة، فتظاهر ممثل القاضي أنه يتذوق ما في الجرة، ثم نظر إلى ممثل نجيم قائلا : هذا الزيتون طيب المذاق، ولو أنه قد بقي عندك منذ سبع سنوات لتعفن، وهذا يعني أنك كاذب، وهنا فهم القاضي وتعلم من الأطفال. وفعل مثل ما فعل ممثل القاضي، وأثبت كذب نجيم واسترد مال علي كوجيا منه.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016