كلمات في خدمة القراء الكرام

منذ أن وفقنا الله لإصدار مجلتكم الأثيرة لديكم "الحراء"، ونحن - كهيئة تحرير - لا نفتأ نبذل قصارى جهودنا وصولاً إلى هدف بالغ الرفعة والسمو ألا وهو نشر لغة كتاب الله في ربوع بنغلاديش الحبيبة، وكنا نستعين للوصول إلى تلك المهمة الراقية بالله تعالى ثم بما تيسر لنا من وسائل؛ ولكن الأسف أن المجلة تعاني في هذه الأيام من أزمة مالية شديدة تكاد تهدد مسيرتها وصدورها في الموعد الذي اعتدتموه، وإزاء هذا اضطررنا إلى أخذ قرار يحمل حلاً مؤقتاً، وهو أن تصدر المجلة من الآن بلا غلاف خارجي تقليلاً للنفقات. على أن هذا لا يعني أن الأزمة المالية التي تتعرض لها المجلة قد انتهت؛ بل إنها قد تتفاقم وتتزايد في الفترة المقبلة بما يصعب معه صدورها من الأساس، وبناء عليه نهيب بالسادة القراء رغبة في رفعة لغة دينهم العزيز، ثم خدمة للغة القرآن.

إننا إذ نشكر لهم تقبلهم وعدم شكواهم من صدور المجلة بلا غلاف؛ ولكننا نرى أن الأزمة الحقيقة أكبر من غلافها بل في استمرارها تأدياً لرسالة غالية ورفيعة وراقية ألا وهي ترغيب طلابنا على تعلم اللغة العربية، والمزيد من محاولة صقلها في نفوسنا جميعاً، وفي سبيل الوصول إلى تلك الغاية نتعاون جميعاً ونتعلم كيفية التجاوز عن بعض الهنات والأخطاء غير المقصودة، ولكننا - مع الأسف الشديد - نرى أن بعض طلاب المدارس الإسلامية يفرون اليوم من العكوف على الدراسة والصبر على المطالعة والمداومة على المدارسة والمذاكرة، ويتحاشون عن المشاركة في البرامج العلمية والثقافية؛ بل يشاركون فيما لاينفعهم من الأعمال، يضيّعون فُرَصهم ونقودهم – التي أرسلها إليهم أولياؤهم على حساب بعض حاجياتهم الضرورية – في المكالمة الهاتفية الطويلة، وفيما لايفيدهم جسما ولاعقلا. ولايشترون - من سوء حظهم – نسخة من المجلة في كل شهر؛ بل يعتقدون أن هذا تضييع للنقود، يعيشون في حالة فقد الشعور بمكانتهم السامية، ولايتمتعون بروح وثّابة تدفعهم إلى الأمام، كما لايتقدمون في درب التعلم بعد كسب الكفاءات المطلوبة؛ فنرجو من هؤلاء الطلاب أن يشتروا المجلة في كل شهر ولو نسخة منها. لأن الشراء يدفعكم على القراء والمطالعة والمذاكرة.

إننا نكرر مرة أخيرة دعوتنا لأعزاء القراء لمد يد المعونة لمجلتهم الحبيبة "الحراء" من أجل استمرارها في أداء مهمتها سائلين المولى أن ينعم عليهم بالأجر والمثوبة تجاه ما يبذلون من أموالهم لإنقاذ المجلة من خطر التوقف التام، لا قدر الله، وفي استمرارها ما يعلمون من رفعة لدينهم الحنيف ثم خدمة للغتهم العربية.

التفاصيل
  • تاريخ النشر : 27/10/2015
  • الكاتب: محمد شعيب
  • الزيارات: 238
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016