الورق صديق أمين

مرة حرضنا الأستاذ على كتابة اليومية في الدرس ، فقال "أسهل طرق لتعلم اللغة العربية أن يكتب اليوميات في كل يوم ، فإن كتابة اليوميات دائما تجعلك في قادم الأيام من كتاب العربية الماهرين ، ولكنك لا تعرف من أين حصلت لك هذه الصلاحيات والمواهب ؟ " فحينئذ كنت لا أعرف كيف أكتب اليومة ؟ وماذا أكتب فيها ؟ فسألت أستاذي المحترم فأرشدني كيف أكتب اليومية ؟ فقال " كل من يرغب في كتابة اليومياتعليه أن يفكر في الأحداث التي حدثت له أولا بأول و يجب أنيحتفظ بها حتى يتمكن من عرضها بمصداقية وبالأسلوب الذي يرتئي. و يجب أن يكتب اليومية بشكل جيد و صيغة جيدة و أسلوبجميل وواضح. كما يجب إختيار العناوين المناسبة عن الفقرة التي يكتبها.

      ونصحني الأستاذ ما قد أفادني فيما بعد كثيرا : إليك أيها القراء الكرام ! نبذا من نصائح أستاذي المحترم ، فإنها يساعدك على إتقان كتابة اليوميات أو مقالة عربية . لابد لك بين حين وآخر أن تقارن بين ما تكتب أنت وكتابات الآخرين المنشورة . حتى تستطيع أن تستفيد من الأسلوب و التقنية التي استخدموها.

      يجب عليك – عندما تأتي فكرة ما و تود أن تسجلها ولكن الدفتر بعيد عنك – أن تقوم بمراجعة الفكرة عدة مرات في الذهن حتىترسخ و تختمر وتسترجع عند الحاجة.

يجب عليك أن لا تتأخر في كتابة ما تود أن تكتب و يمكنك أن تستخدم ورقة مسودة - عندما لا يكون الدفتر-بحوزتك حتى تنقلها إلى الدفتر في الوقت اللاحق. لا تخف من نشر بعض من يومياتك أو مقالتك المناسبة في مجلة أو جريدة أو في مجلةحائطية، لجث نبض القراء. و إن كنت تخجل يمكنك استخدام اسم مستعار بدلاً عناسمك المعروف لدى المحيط.

(1) لا تتردد في تقديم ما كتبتها لشخص تثق به يمكنه تقديم النصائح والانتقادات المنطقية حول ما تكتبه و قم بتدوين

ملاحظاته سلبا أو إيجاباومناقشتها.

(2) اقرأ ما كتبت بصوت مرتفع حتى تسمع أذناك ما خطه قلمك.

(3) لا تتوان عن الاستفادة ممن سبقوك من أصحاب الخبرة في الأدب و الكتابة.

(4) لا تكثر من الجمل و الخواطر القصيرة التي يستهلكها الجميع و المنشورة بكثرة في الجرائد والمجلات و الكتب الأخرى. يجب أن يكون لك هدف معين من الكتابة. و أسأل نفسك: لماذا أكتب؟ وماذا أريد أن أكتب؟ و لمن أكتب و كيف أكتب.

(5) لا تعد إلى قراءة ما كتبت إلا بعد فترة زمنية على الأقل عشرة أيام أو أكثر.

(6) من المهم جداً اجتناب الأخطاء في اللغة العربية . فإن الأخطاء الإملائية و النحوية و اللغوية تقلل من جودةيومياتك ومقالتك. لذا من الأفضل الكتابة باللغة السهلة ولا تختار فيها التصنع والتكلف كأنك تتكلم مع أصدقائك في البيت ، ولا بأس بالعربية الصعبة إن كنتم تتقنونها جيداً.

      سمعت هذه النصائح الغالية من الأستاذ وبدأت كتابة اليوميات من ذلك اليوم ، حتى صارت هذه من عادتي ، فكنت أكتب اليومية كل يوم بعد العاشرة ليلا إلى أن أنام ، فكانت هذه عادتي المذكورة.

            ذات يوم كنت في البيت في العطلة السنوية ، وكان ذلك اليوم يوم المطر، اشتد المطر منذ ثلاثة أيام ، كأن المطر لا يقف أبدا ، فكنت في الاضطراب ماذا أفعل في البيت ؟ فكنت أقرأ صفحات اليومية السابقة فتعجبت بالقراء ة كم قصة كتبت وكم نصيحة سمعت من فم الأستاذ وكتبتها ، نسيت كلها ولكن صفحات اليومية صديقة أمنية ، تتمسك كل مكتوب ، قال فضيلة الشيخ منظور النعماني- يرحمه الله - حق القول : الورق ضعيف جدا لكنه صديق أمين، فلم أزل أقرأ يوميتي حتى وقف نظري في نصيحة ، وهي إن رأيت عيبا في أحد فلا تظهره بل أصلحه خفية الجميع وإن أظهرت فلعل الله تعالى يغرقك في ذلك العيب ، اللهم وفقنا للعمل بهذه النصيحة.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016