مولانا الشيخ زبير رحمه الله

  الشيخ الحافظ العالم الجليل الزبير بن إنعام الحسن الكاندهلوي:

• يعود نسبة لأسرة هاشمية قرشية، والجد الأكبر للشيخ الزبير هو رضي الحسن تزوج من أسرة الشيخ الياس المجدد للدعوة ، وتعود أسرة الشيخ الياس كما هو معلوم لخليفة النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم، أبو يكر الصديق القائل: ( أينقص الدين وأنا حي !) والذي يزن إيمانه إيمان الأمة كما ورد في الأثر، رحمهما جميعا.
• فخلفت هاتين الأسرتين الكريمتين المحافظتين على الدين والقرآن حفظا منذ الصغر رجالا ونساء ، ولغة الآباء والأجداد لغتنا العربية السامية ، خلفت رجالا تعاونوا بينهم لنشر جهد ودعوة خاتم النبيين في العالم.
• أبوه هو الشيخ محمد إنعام الحسن بن إكرام الحسن بن رضي الحسن الكاندهلوي الأمير الثالث لجماعة التبليغ بعد الأمير الأول الشيخ الياس المتوقي في 13 يوليو 1944م 21 رجب 1363هـ ، ثم تولى الإمارة من بعده بعد فصل أهل الشورى ابنه الوحيد الشيخ يوسف بن الياس الكاندهلوي متوفي عام 1965م وولد عام 1917م ، صاحب كتاب( حياة الصحابة) 3 مجلدات، وكتاب ( أماني الأحبار في شرح معاني الآثار للإمام الطحاوي) في 4 مجلدات وكتاب ( الأحاديث المنتخبة في الصفات الست) مجلد واحد وكل مصنفاته الثلاث باللغة العربية ومطبوعة، والذي خلف ولد واحد فقط هو الشيخ محمد هارون أبو الشيخ سعد هارون الكاندهلوي احد مشايخ الشورى بنظام الدين المركز الرئيس لجماعة التبليغ العالمية.
• وتولى الشيخ إنعام الحسن (أبو الزبير الذي نحن بصدد ذكره) مسئولية الدعوة بعد الشيخ يوسف عام 1384هـ- 1965م ، وحتى وفاته في 10- محرم الحرام عام 1416هـ الموافق يونيو 1995م رحمه الله .
    ثم ألت مسئولية الدعوة بعد ذلك لمجلس شورى الجماعة المكونة من ستة مشايخ ، منهم الشيخ الزبير ، والشيخ سعد هارون، والشيخ محمد عمر بالمبوري، وآخرين وحتى اليوم وبقرار من الشيخ إنعام وقبل وفاته أن تؤل الإمارة في كل دول العالم السابق تعيينهم من قبل لمجلس شورى لكل دولة ومنها الهند أيضا.
• ولهذا كان الشيخ الزبير في حكم الأمير وذلك لفضله وسعة علمه ووقاره وتوديعه بالمصافحة باليد يوميا ، بعد بيان مختصر منه والدعاء للجماعات الخارجة من مركز نظام الدين، لداخل الهند وخارجها والتي تبلغ متوسط العدد بين 150 جماعة و200 جماعة ،فاستمر الشيخ الزبير في هذا الجهد من عام 1995م وحتى هذا العام 2014م ، تسعة عشر عاما. مع سفره كل عام لباكستان وبنجلاديش لراعية الاجتماعاتالعالمية السنوية التي تقام في هاتين الدولتين، وأيضا حضوره لاجتماعات قدماء الهند ببلده.
• وقد زار كل الدول التي زارها أباة الشيخ إنعام الحسن بعد إكمال دراسته مع رفيق دربه الشيخ سعد هارون ، وزار عدة دول بعد وفاته، ومنها اليمن السعيد ، أسعدها الله بالإيمان والدعوة إليه، وصرف عنها شر الأشرار وذلك لحضور اجتماع اليمن عام 2008م.
• وذلك في مدينة الحديدة الساحلية باليمن لحضور الاجتماع الكبير
الزمان:- الخميس 17و18و19 و20 يناير 2008م
• كان الشيخ الزبير هو الإمام الراتب لمركز التبليغ في عهد والده ويصلي بالجموع صلاة التراويح كل يوم جزء كامل من القرآن الكريم ، فكان حافظا متقنا رحمه الله وبعد وفاة والده انتقلت الإمامة للصلاة للشيخ سعد هارون حفظه الله .
    له أبناء وكلهم من العلماء بحمد الله منهم الشيخ زهير الحسن.
توفي يوم 19- مارس 2014م .•

• رحم الله الشيخ الزبير وادخله الجنة وغفر له وجعل مثواه الجنة وجميع من سار على درب الدعوة والدعاة.
المصدر: شبكة منتديات الوطن الموريتانية

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016