أنواع الاختبارات

أنواع أساليب الاختبارات

 

تنقسم أسئلة الاختبارات إلى أربعة أنواع رئيسية ،وهي :

1-الأسئلة الشفوية .

2 ـ الأسئلة الموضوعية ، وهي تسعة أنواعٍ .

3 ـ الأسئلة المقالية .

4-اختبار الاختبار،أوقياس الاختبار.

 أولاً: أسلوب الاختبارات الشفوية:

قد تحتاج للاختبارات الشفهية في بعض المواد لقياس المهارات الشفهيةكقراءة الطالب الجهرية، وأقول الجهرية لأن القراءة الصامتة يُقصد منها الاستيعاب وهذه قدتخــتبر تحريرياً.

عند وضع الاختبار تأكد من تحديد الهدف منه، وتأكد من المهارة أو الناحية التربوية التي تريد قياسها. الآن بعض المعلمين يظن أن الفرق بين الاختبار الشفهي والاختبار التحريري هو أن الطالب في الأول يتكلم بالجواب وفي الثاني يكتبه كتابةً، وهذا غير صحيح، فالفرق هو أن الاختبار الشفهي يقيس المهارات الشفهية، كالقراءةوالمحادثة والإلقاء والتجويد ونحوها.   فليس بصحيح مثلاً: أن نسأل الطالب في اختبار شفهي للغة الإنجليزية أن يتهجى كلمة من حفظه، إذ أن هذه مهارة كتابية.تتعلق بالإملاءوالترقيم.

رعاية القواعد التالية في الاختبارات الشفهية:

 1ـ ابدأ بالأسئلةالسهلة لإزالة ما قد يقع في نفس الطالب من توتر.

2 ـ في الامتحان السنوي خاصةًفاتح الطالب ـ بعد ردالسلام ـ بالتبسم ولاطفه ببعض الكلمات المشجعة، وأكثر منها إذا رأيت عليه رهبة الامتحان.

3 ـتجنب امتحان الطالب أمام زملائه، خاصةً الطالب الخَجول .

ثانياً ـ أسلوب  نعم ولا :

     في هذا النوع يكون السؤال مباشراً ، ويُطلب من المختبَرَين الإجابة عليه بنعم ، أو لا .

وهو مشابه لأسئلة الصواب والخطأ ، غير أنه يُفضَّل استخدامه مع الطلاب صغار السن ( المرحلة الابتدائية ) حيث يسهل عليهم استيعاب معنى " نعم ولا " أكثر من استيعابهم معنى الصواب والخطأ .

من أمثلتها :

اقرأ الأسئلة التالية ، ثم ضع كلمة " نعم " أمام الإجابة الصحيحة ، وكلمة " لا " أمام الإجابة الخطأ . أو ضع دائرة حول كلمة " نعم " إذا كانت إجابة السؤال بـ نعم، ودائرة حول كلمة " لا " إذا كانت الإجابة بـ لا .

1 ـ هل تدور الأرض حول نفسها ؟ نعم / لا .

2 ـ القمر أبعد الكواكب عن الأرض ؟ نعم/ لا . 

ثالثاً ـ أسلوب الاختيار من متعدد :

   يجب أن نعرف مجمَلاً:

1ـ يفضل أن تكون الخيارات ثلاثة أو أربعة.

2 ـ يجب أن تكون الخيارات صحيحة من الناحية الإعرابية(و لا يكون إعراب

    الكلمة دليلاً على الاختيار)، هذا مالم يكن المقصود قياس القدرة اللغوية.

3 ـ تجنب وضع عبارة: "كل ما سبق "أو في" ضوء ما درست " أو "حسبما درست"

    ضمن الخيارات، إذ أن معرفة الطالب لخيار خاطئ يدل على خطأ هذا الخيار.

4 ـ ابتعد عن العبارات المنفية أو أساليب الاستثناء، لأن ذلك يربك فهم الطالب.

5 ـ لابد أن تكون الخيارات متقاربة ومنطقية.

6-اجعل أصل العبارة (الجزء الأول منها) يشتمل على مسألة واحدة فقط،

   واستبعد أي معلومات ليست ضرورية.

      التفصيل:

    و يُعد هذا النوع من الأسئلة أفضل أنواع الأسئلة الموضوعية ، وأكثرها مُرونة ، إذ يمكن استخدامها لقياس أي من الأهداف السلوكية التي يمكن تقويمها بالاختبارات المقالية ، ماعدا الأهداف التي تتطلب مهارةً في التعبير الكتابي .

    ويتألف سؤال الاختيار من متعدد من جزأين : الجذر أو المقدمة أو المتن الذي يطرح المطلوب من السؤال ، ثم قائمة الإجابات ، أو البدائل الممكنة للإجابة ، والقاعدة العامة أن يكون هناك بديل واحد صحيح ، أو يعد أفضل الإجابات ، والبدائل الأخرى خطأ .

    ويُراعى ألا يكون عدد البدائل أقل من ثلاثة وأزيد من سبعة ، وهذا التحديد له أهميته ، فإن قلَّت البدائل عن ثلاثة أصبحت ضمن اختبار الصواب والخطأ ، وإذا زادت عن سبعة أربكت الطالب ، وأجهدته في البحث عن البديل الصحيح ، إضافةً لما تحتاجه من وقت طويل عند الإعداد .

      ويُستحسن في مثل هذا النوع من الأسئلة أن يكون المعلم قد درَّبهم عليها في الفصل ، وأن تُغطي كل ما درسه الطلاب ، كما يُراعى في المعلم تمكُّنه من اللغة العربية ، حتى يتمكن من صياغة جذر السؤال أو مقدمته أو متنه بطرق سليمة لا تُربك الطالب ، ولا توحي له بالإجابة .

ومما يوصى به من إرشادات في كتابة أسئلة الاختيار من متعدد ما يلي :

1 ـ التأكد من أن جذر السؤال يطرح مشكلة واضحة ومحددة ، وهذا يعني أن الجذر يراعى في صياغته الوضوح بحيث يفهم المختبَرَ ُمضمونه بسهولة ويسر .

2 ـ يفضل أن يحتوي الجذر على الجزء الأكبر من السؤال ، وأن تكون البدائل قصيرة إلى حد ما .

3 ـ أن يقتصر الجذر على المادة اللازمة لجعل المشكلة واضحة ومحددة ، لذا ينبغي تجنب حشوه بمعلومات غير ضرورية للإجابة عن السؤال .

4 ـ يُراعى استخدام مادة فيها جدة في صياغة المشكلات لقياس الفهم ، والقدرة على  التطبيق ، وأن يتجنب واضع الأسئلة قدر الإمكان التركيز على التذكر المباشر لمادة الكتاب المقرر لأنها تغفل قياس القدرة على استخدام المعلومات .

5 ـ يجب التأكد من أن واحداً فقط من البدائل هو الذي يؤلف الإجابة الصحيحة ، أو أنه يُمثِّل أفضل إجابة يمكن أن يتفق عليها المصححون .

6 ـ التأكد من أن بدائل الإجابة الخطأ ـ التي تُستخدم للتمويه ـ تؤلف إجابات معقولة  ظاهرية و مقبولة وجذابة للمختَبَرين الذين تنقصهم المعرفة،أولايمتلكون إلا قليلا منها ، ولكي يتحقق ذلك يجب أن تكون البدائل الخطأ متسقة منطقياً مع الجذر ، وممثلةً لأخطاء شائعة بين الطلاب في مرحلة دراسية معينة .

7 ـ التأكد من خلو الفقرة من أي تلميح غير مقصود بالإجابة الصحيحة .

8 ـ أن يحاول واضع الأسئلة قدر الإمكان توزيع مواقع البدائل عشوائياً .

9 ـ أن يتحاشى نقل جمل نصاًّ وحرفا من الكتاب المقرر لوضعها جذر السؤال ، لأن في ذلك تأكيداً على عمومية التدريس بالتلقين ، لذلك من المستحسن أن يستخدم واضع الأسئلة لغته الخاصة في صياغة الأسئلة .

10 ـ يجب على واضع الأسئلة أن يتأكد من أن كل فقرة تتناول جانباً مهماً في المحتوى ، وأنها مستقلة بذاتها ، ولا تُعتبر الإجابة عنها شرطاً للإجابة على الفقرة التالية .

ومن أمثلة أسئلة الاختيار من متعدد التالي :

اختر الإجابة الصحيحة مما يلي :

 السبب الرئيسي في عدم تكلم العلماء  باللغة العربية في شبه القارة الهندية هو :

أ ـ عدم معرفة النحو. ب ـ عدم معرفة الصرف . ج ـ قلة المهارة في البلاغة. د ـ انعدام البيئة العربية.

مثال آخر :

اختر الإجابة الصحيحة مما يلي :

القرآن الكريم هو :

أ ـ كلام جبريل . ب ـ كلام محمـــــــــد. ج ـ كلام الله .   

رابعاً ـ أسلوب ملء الفَراغ :

  أولاً:

1ـ اجعل الجملة تحتوي على إشارات وقرائن تُحدِّد بالضبط الكلمة المطلوبة.

2 ـ لا تُعط أكثر من فراغين في الجملة، حيث أن ذلك يجعلها غامضة.

3-اجعل الفراغ في آخر الجملة ما أمكن، حتى يتضح المطلوب أكثر.

ثانياً:

       هذا النوع من الأسئلة السهلة الاستعمال يقوم على كتابة عبارات يُترك فيها جزء ناقص يتطلب من المختَبَرين تكملته بالإجابات الصحيحة ، وقد يُعطى المختَبَرون مجموعة من البدائل يختار من بينها الكلمة ، أو العبارة الناقصة .

وينبغي  للمعلم في مثل هذا النوع من الأسئلة أن يغطي من خلالها معظم الموضوعات المقررة التي تمت دراستها ، كما يجب مراعاة الدقة في اختيار الألفاظ ووضوح العبارة ، بحيث يفهم المختبر المقصود منها تماماً دون لبس ، أو غموض .

من إيجابيات هذا النوع أنه يُغطي جزءاً كبيراً من المقرَّر الدراسي ، كما يمكن أن يقيس قدرة المختبَر على الحفظ والتذكر ، ويمكنه من الربط والاستنتاج .

مثال :

أكمل الفراغ بالإجابات الصحيحة :

1 ـ ولد الرسول (ص)في عام...... ، وهي السنة التي تُوفي فيها والده عبد…… ، وقريبة من ذلك واقعة الفيل التي كانت ضد……. الذي جاء لهدم الكعبة المشرفة.

2 ـ كان .....قبل تولي الخلافة بمثابة أول وزير في الدولة ... في عهد رسول الله(ص)والثاني كان…….والثالث كان.... والرابع كان.... .

3 ـ استغرق القرآن حوالي ……. عاما في النزول .

خامساً ـ  أسلوب المزاوجة :

 أولاً:

يُراعى في هذا النوع من الأسئلة 1-وضوح العبارة ،2- جعل الأسئلة مقصورة على فرع واحد من فروع المعرفة داخل المادة الدراسية الواحدة ،3- ألا تكون الأسئلة من النوع الذي يحتمل أكثر من إجابة ،4- كما يُراعى قصر السؤال أيضاً .

ثانياً: 

 هذا النوع من أكثر الأسئلة الموضوعية أهمِّيةً وفائدةً ، لأن عنصر الموضوعية فيه متوافر بدرجة كبيرة ، والعلة في ذلك أن عنصر التخمين فيه أقل بكثير مما في غيره من الأسئلة ، وخاصةً أسئلة الصواب والخطأ ، والاختيار من متعدد ، وهذا ما يزيد من عنصر الثبات فيه ، ذلك العنصر الذي يُعدُّ من المؤشِّرات الهامة إلى جانب عنصر الصدق في الاختبارات .

   صفاتها:

   يتكون سؤال المزاوجة من قائمتين : تُعرف الأولى بالمقدمات ، والثانية بالإجابات ، حيث يُطلب من الطالب أن يجُري مقابلةً بين كل عنصر من عناصر المقدمات بالعنصر الذي يلائمه في الإجابات وفق قاعدة توضحت له في التوجيهات ، غير أن وضع الكلمات أو الجمل أو الأرقام في المقدمة يتطلب من الطالب إعمال الفكر وكد الذهن ، بحيث يختار من قائمة الإجابات ما يتناسب مع ما في القائمة الأولى من معلومات حسب الترتيب المطلوب .

         وينحصر دور أسئلة المزاوجة في قياس النواتج التعليمية القائمة على مجال المعرفة والتذكر ، والتي تركز على تحديد العلاقة بين شيئين ، فهي تُفيد الطلاب كثيراً في أن تجعلهم يتذكرون الحوادث والتواريخ والأبطال والمعارك ، والمصطلحات وتعاريف القواعد والرموز والمفاهيم ، والآلات واستخداماتها ، والمؤلفين ومؤلفاتهم ، وتصنيف النباتات والحيوانات ، والمخترعات العلمية ومخترعيها ، والدول والممالك ومؤسسيها ، والنظريات العلمية وواضعيها ، فهي بشكل عام تُركِّز على قدر كبير من الثقافة العامة .

      ويُفترض في أسئلة المزاوجة أن تكون قائمة الإجابات أكثر عددا من قائمة المقدمات ، والسبب في ذلك أنه لو تساوت القائمتان ، وكان لكل منها ستة أسئلة فرضاً ، فالطالب عندما يجيب على خمسة منها تصبح إجابته على السؤال السادس حتميةً دون أن يبذل جهداً ، لذلك يُستحسن أن تزيد القائمة الثانية عن الأولى بسؤال أو أكثر .

عيوبها :

1 ـ أنها محدودة النواتج التعليمية الممكن قياسها باستخدام هذا النوع من الأسئلة ، فهي لا تَصلح لقياس نواتج تعليمية إلا في مجال المعرفة " التذكر " تتعلق بالقدرة على الربط .

2 ـ صعوبة الحصول على مواضيع متجانسة ، وذلك لأن التجانس متفاوت ، فما يبدو متجانساً لطلاب المرحلة الابتدائية ، قد لا يكون كذلك لطلاب المراحل الأخرى .

مثال على أسئلة المزاوجة :

ضع في الدوائر الموجودة كل كلمة كُتبت من فقرات المجموعة الأولى أرقام ما يناسبها من الإجابات الصحيحة في المجموعة الثانية .

المجموعة الأولى                               المجموعة الثانية

(   ) 1 ـ جاء محمد راكبا .                    1 ـ مفعول به .

(   ) 2 ـ أنتم مهذبون                          2 ـ حال .

(   ) 3 ـ اشترى أخوك كتابا                   3 ـ خبر .

(   ) 4 ـ والله لأقولن الحق                     4 ـ فعل مضارع مبني .

(   ) 5 ـ كافأ المدير المتفوقين              5   نائب فاعل ...    

سادساً ـ أسلوب التصنيف :

    هوعبارة عن طرح بعض الكلمات التي يوجد بينها علاقة تشابه ، ثم يُضمَّن بينها كلمة لا علاقة لها بها جميعاً ، ويُطلب من الطالب أن يحددها ، إما بوضع إشارة خطأ أمامها ، أو وضعها في دائرة ، أو وضع خط تحتها ، وما إلى ذلك .

   هذا النوع من الأسئلة الموضوعية يبين القدرة على فهم العلاقات بين الأمور المتشابهة بسرعة ، وهو من الاختبارات السهلة الإعداد ، كما أنه يبتعد كثيراً عن الذاتية .

مثال :

   حدد الكلمة التي تختلف عن بقية الكلمات ، وليس لها بها علاقة بشكل أو بآخر ، في كل مجموعة من المجموعات التالية .

برتقال ، عنب ، تفاح ، طماطم ، يوسفي ، تين شوكي ، رمان .

جمل ، حصان ، خروف ، ذئب ، أرنب ، ماعز .

دجاج ، حمام ، سمان ، غزلان ، عصافير ، نوارس .

سابعاً ـ أسلوب إعادة الترتيب :

        يقوم المعلم في هذا النوع من الأسئلة بكتابة كلمات ، أو جمل ، أو عبارات ، أو أرقام ، أو أحداث ، أو وقائع بدون ترتيب ، ويطلب من الطلاب إعادة ترتيبها حسب ما يراه مناسباً ، فقد يطلب ترتيب الأحداث تصاعدياً ، أي من القديم إلى الحديث ، وقد يطلب العكس ، وفي الأرقام قد يطلب إعادة ترتيبها من الأصغر إلى الأكبر ، أو العكس ، ثم يعيد كتابتها مرتبة .

      هذا النوع من الأسئلة يفيد الطالب في الفهم المتتابع للأحداث ، كما يفيده في سرعة البديهة ، خاصة عند التعامل مع الأرقام الكبيرة ، لاسيما أن الوقت الذي يُتاح لمثل هذه الأسئلة الموضوعية في الغالب يكون محدوداً ، في حين يكون عدد الأسئلة كبيراً .

مثال :

س ـ رتب الأعداد التالية ترتيباً صحيحاً من الأصغر إلى الأكبر .

      3 ، 7 ، 5 ، 22 ، 14 ، 6 ، 19 ، 10 ، 12 ، 16 .

مثال آخر :

س ـ رتب الأحداث التالية ترتيباً صحيحاً من الأقدم إلى الأحدث .

  جهادأفغانستان ،موقعة ذات السلاسل ،معركة اليرموك ، موقعة بدر الكبرى ، فتح الأندلس، فتح مكة المكرمة .

 ثامناً ـ أسلوب الحقيقة أو الرأي :

       في هذا النوع من الأسئلة يكتب المعلم مجموعة من العبارات بعضها يمثل حقائق ، والبعض الآخر يمثل آراء ، ثم يطلب من الطلاب الحكم على تلك العبارات فيما إذا كانت تمثل حقائق ، أو آراء .

مثال :

     اقرأ العبارات التالية ثم ضع دائرة حول الحرف ( ح ) إذا كانت العبارة تمثل حقيقةً ، ودائرة حول الحرف ( ر ) إذا كانت العبارة تمثل رأياً .

ح / ر :   تدور الأرض حول نفسها .

ح / ر  : القمر أقرب الكواكب إلى الأرض .

ح / ر  : إذا تكونت السُحب الركامية تأكد سقوط المطر .

 تاسعاً ـ أسلوب الإجابة القصيرة :

        غالباً ما يكون هذا النوع من الأسئلة ملائماً لقياس أنواع كثيرة من ( الأهداف السلوكية ) التي تُمثِّل نواتج تعليمية بسيطة ، كمعرفة المصطلحات ، والحقائق الخاصة ، والتعاريف والرموز ، وحل المسائل العددية في مجال الرياضيات والعلوم ، ومعرفة النظريات والقوانين  ، وهي إلى جانب ذلك تقيس القدرة على إعطاء الإجابة ، وليس مجرد التعرف عليها من بين عدة خيارات .

    من مزاياها : 1 ـ سهولة الإعداد . 2 ـ التقليل من عامل التخمين .

    عيوبها : 1 ـ محدودة الاستعمال : فهي لا تساعد إلا على قياس النواتج التعليمية البسيطة .

2 ـ صعوبة تصحيحها ، وخاصة مع وجود أكثر من إجابة محتملة للسؤال في حالة وجود الأخطاء الإملائية .

مثال على : سؤال يتعلق بمعرفة المصطلحات :

     العدد الذي لا يقبل القسمة إلا على نفسه ، أو على العدد : 1 ، يسمى ……… .

     ماذا نسمي أصغر جزء من الكائن الحي الذي لا يقبل الانقسام ؟ ………. . 

مثال على : سؤال يتعلق بمعرفة الحقائق الخاصة :

     ما أهم ميناء يقع على البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية ؟ ………. .

     ما هو مصدر الطاقة الرئيسي في دولة عُمان ؟ …………. .

 عاشراً: أسلوب الصحيح والخطأ :

      أسئلة الصحيح والخطأ مجموعة من الجمل ، أو العبارات بعضها متضمن معلومات صحيحة مما درس الطالب في مادة ما ، والبعض الآخر متضمن معلومات خاطئة ، ثم يُطلب من الطالب المختَبَر الحُكم على تلك العبارات فيما إذا كانت صحيحةً ، أو خاطئةً .

من أمثلة ذلك :

        اقرأ العبارات الآتية ، ثم انقلها في ورقة الإجابة ، وضع علامة صح ( / ) أمام العبارة الصحيحة ، وعلامة خطأ ( × ) أما م العبارات الخاطئة .

1 ـ تمكن محمد بن يوسف العلوي ـ الملقب بالأخيضر ـ من إقامة دولة في إقليم    اليمامة . /

2 ـ ولد صلاح الدين الأيوبي في باكستان . ×

3 ـ اجتاح القرامطة إمارة مكة المكرمة عام 317 هـ ، وبطشوا بمن فيها ، وأخذوا الحجر الأسود إلى قاعدتهم في هجر . /

4 ـ ما أهم الأسباب التي شجَّعت الشيخ محمد بن عبد الوهاب على الانتقال إلى العيينة ، قبول ابن معمر للدعوة ، وقوة بلدته . /

5 ـ توجهت قوات الولايات المتحدة الأمريكية إلى الصين وحاربتها عام2010م . ×

ميزاتها :

      من ميزات هذا النوع من الأسئلة أنه يتطلب وقتاً طويلاً للإجابة عليه ، ومن خلاله يمكن تغطية أكبر قدر ممكن مما درس الطلاب في فصل دراسي ، كما أن تصحيحه سهل ، ولا يتطلب للإجابة عليها استعمال اللغة ، لذا يستوي في إجابتها الطالب السريع التعبير ، والبطيء ، والقوي في اللغة ، والضعيف .

عيوبها :

من عيوبها أن الطلاب الذين لا يعرفون الإجابة الصحيحة لا يترددون في التخمين ، كما أنها تدفع الطلاب إلى التركيز على حفظ الحقائق والأرقام والمعلومات ، دون أن تُنمِّي فيهم القدرة على الاستنتاج والتحليل .

 حادي عشر: أساليب الأسئلة المقالية :

       الأسئلة المقالية هي نوع من الأسئلة التي تعتمد على الإجابة الحرة للطالب اختياراً للكلمات والألفاظ في صورة مقالة (قصيرة وطويلة)  أو فقرة وأكثر من فقرة، تلك الإجابة التي يُنشئها بطريقته الخاصة استجابةً للسؤال المطروح . وهذا هو الدأب و الأسلوب لدينا في المدارس الدينية بشبه القارة الهندية غالباً.وفي الحقيقة هذه أساليب الامتحانات في المراحل الدراسية العليا  كالكليات ودرجات الماجستير ،وفي المراحل الدراسية النهائية كالتخصصات والدكتوراه وما فوقها .

مميزاتها :

1 ـ تعتمد على حرية تنظيم الإجابات المطلوبة ، وتمكين الطالب المختبَر من القدرة على اختيار الأفكار والحقائق المناسبة .

2 ـ ملاءمتها لقياس قدرات الطالب المختبَر ، وتوفير عناصر الترابط والتكامل في معارفه ، ومعلوماته التي يدونها في الاختبار .

3 ـ تكشف عن قدرة المختبر في استخدام معارفه في حل مشكلات جديدة .

4 ـ يستطيع المختبر أن يستخدم ألفاظه وتعابيره ومعجمه اللغوي الذاتي في التعبير عن الإجابة ، مما يمكِّن المصحح من الحكم على مهارته من خلال انتقائه للتعابير الجيدة .

5 ـ غالباً ما يكون عدد الأسئلة المقالية قليلاً ، مقارنةً بعدد الأسئلة الموضوعية .

عيوبها :

1 ـ لا يتمكن واضع الأسئلة من تغطية المنهج المقرر كاملاً ، لأن عدد الأسئلة قليل ، وتكمن قلة الأسئلة لحاجتها إلى وقت طويل عند كتابة الإجابة ، وكلما استغرقت الإجابة وقتاً أطول، دائماً أدى ذلك إلى قلة الأسئلة ومحدوديتها . ومن هنا يظهر قصور الأسئلة المقالية في قياس جميع النواتج التعليمية لعدم تغطيتها المنهج .

2 ـ قد يتأثر تصحيح الإجابة بالعوامل والأهواء الذاتية ، مما يؤدي إلى عدم دقة الدرجة الممنوحة للمختبر ، ومن البديهي أن خاصية دقة الدرجة من أهم الشروط التي يجب توافرها في الاختبار ، ولا يمكن لهذه الخاصية أن تتحقق تحققاً كلياً ، مادامت نوعية الأسئلة تتيح للمصحح فرصة التدخل في تحديد الإجابة الصحيحة .

 وهذه بعض المقترَحات التي يمكن إتباعها لتحسين فاعلية الأسئلة المقالية :

1 ـ أن يكون استعمالها مقصوراً على المواقف ، والأغراض الملائمة لها ، كاستخدامها لقياس بعض النواتج التعليمية العليا ، أو عندما يكون عدد المختبَرين قليلاً .

2 ـ التخطيط الجيد لبنائها ، وإتباع الخطوات ، والإجراءات اللازمة لإعدادها .

3 ـ صياغة السؤال بطريقة يكون المطلوب منها واضحاً كل الوضوح ، وتجنب الصيغ المفتوحة ، أو الناقصة .

                لذلك يُراعى عند الصياغة استخدام ألفاظ ذات مدلولات واضحة  مثل : عرّف ، اختر ، صنّف ، وقد يستدعي الأمر استخدام بعض المفردات مثل : ناقش ، وضّح ، قارن ، اشرح وما إلى ذلك .

4 ـ صياغة السؤال بحيث يستثير السلوك الممكن قبوله ، كدلالة على حدوث الناتج التعليمي المرغوب فيه .

5 ـ البدء في سؤال المقال بألفاظ ، أو عبارات تدل على نوعية السؤال ، مثل : بيّن الفرق ، قارن من حيث ، اتقد ، وضح كيف ، ميز بين . ويراعى عدم البدء في السؤال المقالي بكلمات مثل :

أين ، ومتى ، ومن ، وماذا ، لأن مثل هذه الكلمات تستخدم في الأسئلة الموضوعية                                  

6 ـ مراعاة شمول الأسئلة لجوانب المحتوى ، والهدف في المجال التحصيلي ، وذلك بزيادة عدد الأسئلة ، مع الأخذ بعين الاعتبار الجانب الزمني المقرر للإجابة .

7     ـ وضع إجابة نموذجية لكل سؤال يعمل بها عند التصحيح بكل دقة ممكنة ، وتحديد العناصر التي ُتُعطي  من العلامة على كل فرعية من فرعيات السؤال ، حتى لا يتاح للأهواء الشخصية التدخل في تحديد الإجابة الصحيحة ، أو تحديد الدرجة اللازمة من وجهة نظره الخاصة .

ثاني عشر:أساليب اختبار الاختبارات:

 

هناك صفات أساسية يجب أن تتوفر في أي اختبار كي يُحظى باحترامنا ونثق بنتائجه ونستفيد منها ، كما أن هناك صفات ثانوية يُستحـــسن أن يتصف بهاالاختبار .(وهذا النوع لو ذكرناه بحذافيره مفصَّلاً يطول بنا الكلام هنا،لذلك نرجو من الإخوة الباحثين في المطوَّلات أن يُراجعوا إلى كتابنا "طرق التدريس وأساليب الامتحان" وأمثاله، وشكراً).

*****

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

مقالات متعلقة بالموضوع
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016