"الـــــــبِرّ"

"الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبِرّ"


 حسنة،إحسان،طاعة،إطاعة،وخير من قول أو فعل أوعمل أوتقرير.وهوسهل ويسر،لايكلِّفك مشاقّاٌ ولامتاعبَ،ولايجرُّ إليك العواقب المهلكة المُشينة،ويزداد بالتفاعل أوتوماتيكياً،ويتقوّى تلقائياً،ويتقدم بالفاعل إلى الخيرات والمنافع تدريجياً،ولا ريب أن البر لايُخشى عواقبه،لأنه محمود العواقب،مرجوّ الخير،مطلوب من العباد ليتقربوا به إلى رب العباد وعباده،ليُصبح هذا الكائن البشري باراًّ أي مطيعاًومحسناً، .....والله تعالى برُّ ،رؤف ،رحيم. فما أحسن البارَّ (الإنسان) والبرَّ الرؤفَ الرحيمَ إذا اجتمعا في البِرِّ.
أما الشر والإثم والفجور والفسوق والجناح والذنوب_أعاذنا الله بفضله من كلها_فهي مذمومة لدى الخالق والخليقة،وهي سيئة العواقب والنتائج،ومع ذلك ننجرُّ إليها،ولانُبالي.
ومن الأظهر كالشمس في رابعة النهار أننا بأمسِّ حاجة إلى تفعيل البِر وتفاعله تكافلاً وتقابلاً وتنافساًوسباقاً ،ولاسيَّما في هذه الأيام المباركة في هذ الشهر الميمون ،شهر رمضان،شهر التدريب الزمني المخصوص لاكتساب التقوى والرحمة والمغفرةوإعتاق الرقاب من النار،ولإرساء السفينة الإنسانية إلى شاطئ الأمن والسلام والنجاة والفوز والفلاح والنجاح.
فأخي المسلم ،البِرُّ سهل جداً كما قيل:

بُنَيَّ إن البِرَّ شيئُ هيِّنٌ..............وجهٌ طليقٌ وكلامٌ ليِّنُ

واقرأقوله تعالى أيضاً: "ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلــــــــــــــين وفي الرقـــــــــــــاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون" [ البقرة : 177 ].

وعن النواس بن سمعان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( البرّ حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس ) رواه مسلم .

راجي البِرِّ من البَرِّ والبارّ:أبولبيـــــــــــــــــــــــــــــــد خان المظفر

التفاصيل
مواضيع متعلقة
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016