وما أدراك ما أوكرانيا؟

وما أدراك ما أوكرانيا!


 


لا أحد يريد حربا عسكرية دامية في أوكرانيا. فما هو مشجّع ومحبب في العراق وسوريا وليبيا ممنوع في قلب أوروبا. إنها حرب ضروس، ستبقى، على الأرجح، بلا دماء وأشلاء. حرب نظيفة بقفازات معقمة، من دون نازحين وجوعى. مناورات عسكرية، تهديدات لفظية، إجراءات وقرارات تصل إلى حد قضم فلاديمير بوتين للقرم بأكمله «سلميا»، فيما تكتفي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باعتبار «قرار الاستفتاء على الانضمام لروسيا أمرا غير قانوني». ويفرض أوباما حظرا على التأشيرات المعطاة للروس، وقام بتجميد ممتلكات الضالعين في الانتهاك.


الغرب يدعم مظاهرات كييف من أجل «الحرية»، وروسيا تجابه في القرم، متسترة خلف من سمتهم «قوات محلية للدفاع عن النفس»، على اعتبار أن الأهالي ينافحون عن خياراتهم الديمقراطية. بوتين الآتي من عالم الجاسوسية والفنون القتالية، يناور كما لاعب شطرنج ماكر.


المعركة الطاحنة بين روسيا وأميركا في سوريا فتحت لها جبهة موازية في أوكرانيا، لكن السيناريو لا يمكن أن يكون واحدا، ولو أن النتائج مترابطة ومتكاملة. فالنزاع هو على سلة من القضايا، تمتد من فنزويلا لتصل إلى الصين. لن تقبل روسيا بأن تنتزع منها حديقتها الخلفية، كما أنها تعلم جيدا أن الانتصار في أوكرانيا يعني استكمال لعبة استعراض العضلات وجني الثمار، وبدء ولادة رسمية لما تسميه «التعددية القطبية».


وصف ماتيسلاف ماتوزوف، الدبلوماسي الروسي السابق، الغربيين بأنهم «متخلفون عقليا ولا يفهمون تطورات التاريخ، وأن العالم لم يعد قطبا واحدا». هذا ما أراد بوتين إثباته لأميركا قي سوريا وإيران، وهو ما سيفعله بشكل أكثر وضوحا في أوكرانيا. حيث وصف نائب وزير الخارجية الروسي فاسيلي نيبينزيا، انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) بـ«الأمر المستحيل».


الرغبات ليست مهمة، المفصل هو ما يملكه كل طرف من أوراق لعب، في منازلة، سلاحها الأول هو الرأي العام والمال. روسيا لم تكن محظوظة بالرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش، فهو فاسد وبلا شعبية، لكنها تحظى بتأييد نصف الشعب الأوكراني على الأقل، ويحتاجها كل الأوكرانيين للدعم المالي ولتسديد ديون يستحق منها 16 مليار دولار بحلول عام 2015، فيما عروض القروض الغربية تأتيهم بالقطارة.


أوراق الضغط الأميركية والأوروبية على روسيا لا تزال ضعيفة، والصحافة الأوروبية تقيّم حسابات الربح والخسارة، وتوجه لوما شديدا لحكومات تصدعت أمام الأموال الروسية. وكتب أحدهم يقول «كيف لروسيا أن تخشى أوروبا اليوم وهي تعرف أنها تغرقها بأموال فاسديها الذين يقيمون المشاريع ويشترون العقارات؟».


لا يتكئ بوتين على سراب، فما إن هدد باراك أوباما بعقوبات على روسيا حتى جاء الرد سريعا من الكرملين، بأن أميركا ستكون المتضرر الأكبر وعليها أن تخشى انهيار نظامها المالي. لا بل ثمة من يقول إن روسيا بمقدورها أن تجني فوائد من العقوبات، منها عدم تسديد مستحقات المؤسسات الروسية للبنوك الأميركية، واستخدام سلاح الغاز، باعتبارها أكبر مصدر له في العالم، وتزود أوروبا بثلث احتياجاتها منه. بمقدور روسيا التشبيك مع دول الـ«بركس»، التي لن تلتزم بالعقوبات وتشكل وحدها نصف سكان الأرض، وتحتفظ بـ40 في المائة من احتياطي العالم من العملة الأجنبية، أي نحو 4 تريليونات دولار. وهو ما قصده سيرغي جلازييف مستشار الكرملين، حين قال ردا على التهديد الأميركي بالعقوبات «لدينا علاقات اقتصادية رائعة مع شركائنا في الشرق والغرب».


الأوراق بيد روسيا كثيرة وموجعة، لكنها ستكون بحاجة ماسة لشركائها لتخوض حرب كسر عظم في أوكرانيا. والسؤال الكبير اليوم يدور حول موقف الصين تحديدا من هذا الصراع الذي يأتي في لحظة مفصلية، حتى ليبدو أن مدينة يالطا في شبه جزيرة القرم التي شهدت المؤتمر الشهير بعد الحرب العالمية الثانية، منها سيعاد رسم نفوذ القوى الكبرى.


الصين التزمت حتى اللحظة خطابا دبلوماسيا حمّال أوجه، غير أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صرح من جهته بأن «وجهات النظر الصينية والروسية متقاربة». الشعب الصيني متعاطف مع الروس، لكن بكين متضررة من النزاع، ولها مصالح كبيرة، وإمكانات هائلة، يمكنها أن توظفها لصالح أحد الجانبين. إلى جانب من ستتدخل الصين؟ وهل ستتمكن من البقاء على الحياد؟ وهل سيرضى بوتين بذلك؟


العام الماضي استأجرت الصين من أوكرانيا أراضي زراعية شاسعة تقدر بنحو 5 في المائة من مساحتها مقابل 8 مليارات دولار، وهو ما تحتاجه أوكرانيا بشدة لحل أزمتها المالية، وربما أن الصين لا تريد أن تتخلى عن مشروعها.


الصين أيضا هي البلد الرئيس والأول الذي يملك دين الولايات المتحدة بسندات خزينة تصل إلى 1277 مليار دولار. بالتالي فأن تتحدث روسيا عن إفلاس أميركي يحرمها سيطرتها الإمبراطورية على العالم، هو أمر واقعي. لكن روسيا أمام صراع شرس - في حال لم تتمكن من إيجاد حل سريع مع الغرب - وهي تحتاج إلى حلفائها بقوة. موقف الصين الذي كان سندا في سوريا سيكون مفصليا وحاسما هذه المرة.


(الشرق الأوسط)

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016