حوار مع الشيخ البسيوني

 حوار مع فضيلة الشيخ عبدالسلام بسيوني رئيس مركز التوحيد الإسلامي بجنوب إفريقيا


13 عاماً من البذل والعطاء في مجال الدعوة


 


س: نودّ أن نطلع قراءنا الكريم على جوانب شخصيتكم من حيث البطاقة الشخصية والعائلة ؟


ج: ولدت في مدينة أبو كبير محافظة الشرقية بمصر عام 1950م وتلمذت كغيري من أبناء جيلي في كُتّاب القرية، حيث حفظت القرآن الكريم والتحقت بمعاهد الأزهر المنتشرة في ربوع مصر.


وأنتمي لأسرة من الطبقة المتوسطة ووالدي كان يعتبر عميد العائلة شيخا للناحية. وحصلت على ليسانس في الشريعة والقانون من جامعة الأزهر عام 1976م وسافرت إلى السعودية وحصلت على دبلوم في الدعوة من معهد الدعاة، ثم حصلت على الماجستير في التاريخ الإسلامي من جامعة (راوند) جنوب إفريقيا والماجستير في " واقع الدعوة في غرب أفريقيا " من جامعة دار الإحسان بدكا بنجلاديش، وأوفدت للعمل في الدعوة من قبل رابطة العالم الإسلامي في سيرأليون، ثم في جنوب أفريقيا.


س:  متى أتيتم إلى جنوب أفريقيا وكيف أسستم مركز التوحيد الإسلامي ؟


ج... أتيت إلى جنوب إفريقيا عام 1990 م كمبعوث من رابطة العالم الإسلامي وبعد السنوات من العمل الدؤب، نجحنا بفضل الله أنا ومجموعة من زملائي مشايخ جنوب أفريقيا في تأسيس اللبنة الأولى لمركزٍ دعويٍّ يعمل في دعوة الأفارقة إلى الإسلام ويعتبر هذا المركز الذي أعطيناه اسم " التوحيد " من أكبر المنظمات في جنوب إفريقيا التي تعمل في مجال الدعوة بين الأفارقة وقد تم تأسيسه عام 1996م.


س... كم هي فروع مركز التوحيد الإسلامي ؟


ج... بفضل الله وعونه بلغت فروع مركز التوحيد الإسلامي 13 فرعاً في أماكن مختلفة لم يُسبق دخول الدعوة إليها من قبل.


س.... ما هي أهم النشاطات التي يقوم بها المركز ؟


ج... يقوم مركز التوحيد الإسلامي بنشاطات عدّة لعل أهمّها:


الدعوة إلى الإسلام بين السكان الأصليين وبين شتى طوائف جنوب أفريقيا.


تعليم المسلمين الجدد حيث لا تقتصر مهمة المركز على الدعوة وإهمال التعليم ولمركز التوحيد الإسلامي في كل فرع مدرسة لتحفيظ القرآن ومسجد وفصول لتعليم الإسلام وأركانه.


كما يقوم المركز بكفالة أكثر من 200 طالب وتعليمهم وتقديم المنح الدراسية لهم.


طبع النشرات والكتب وتوزيعها مجانا.


ذبح الأضاحي وتقديم الكساء والعلاج لأسر المسلمين.


يتولى المركز الآن بإنشاء وبناء كلية مهنية للمسلمين الجدد لتعليمهم الحرف المختلفة بدلاً من أن نتركهم فريسة للبطالة والآن بحمد الله قد قاربنا على الإنتهاء من إتمام المرحلة الأولى وسيتم افتتاح الكلية بإذن الله تعالى عما هو متوقع بعد عامين.


س.... فضيلة الشيخ، كيف ترى مستقبل الإسلام في جنوب إفريقيا ؟


الحمد لله نتمتع بحرية كبيرة في ممارسة ديننا ونسبة المسلمين تزداد بصورة كبيرة خاصة في السنوات العشرة الماضية وهذا ما عدّه رجال الإحصاء في جنوب أفريقيا والإسلام أسرع الديانات انتشاراً رغم تواجهنا صعوبات في التنسيق والتعاون والاتصال ولكن بفضل الله يتم التغلب على معظمهم.


س... فضيلة الشيخ، نودّ أن نعرف طبيعة التمويل التي يعتمد عليها مركز التوحيد الإسلامي ؟


ج... بالنسبة للتمويل فنحن وبحمد الله ننوّع مصادر التمويل فإلى جانب التبرعات وأعمال الخير، فإن مركز التوحيد الإسلامي يعمل في إطار موسس حديث من نوعه حيث يوجد أكثر من مساهم ورجل أعمال مسلمين يشتركون في التمويل في مقابل إرضاء الله والآن نعمل على إنشاء وقف إسلامي لضمان استمرارية نشاطاته.


س... ما هي خططكم المستقبلية لنشر الإسلام في هذه البلاد وفي كافة أرجاء أفريقيا والعالم ؟


ج... الحمد لله كان تركيزنا الآن منصباًّ على نشر الإسلام في جنوب أفريقيا وفي افتتاح أكبر عدد فيه المراكز والفروع والمدارس في كافة اتحاد جنوب أفريقيا ثم بعد ذلك نبدأ في التوسع خارج حدود جنوب أفريقيا وفي دول أخرى بإذن الله تعالى وربما في العالم أجمع حيث إن مسلمي جنوب أفريقيا يتكلمون اللغة الإنجليزية وهي لغة سائدة في كثير من بلدان العالم.


س... ماهو مستقبل اللغة العربية في جنوب أفريقيا وهل هناك إقبال على تعلمهم لها ؟


بالطبع، لغة القرآن منتشرة بين المسلمين في جنوب أفريقيا وهناك مدارس عديدة تعلّمها على الرغم من أنها ليست من اللغات الرسمية الاثنى عشرة السائدة لكن يتمسك المسلمون بها ويتعلم أولادهم اللغة العربية حتى وإن اقتضى ذلك إرسالهم إلى الأزهر في مصر أو جامعة المدينة المنورة أو إلى أية بقعة في العالم وبالنسبة إلى مركز التوحيد فيتم تدريس اللغة العربية للأفارقة في كل فروع المركز في جنوب أفريقيا بالمجّان كما هو الحال بالنسبة للدراسة وتعليم الإسلام وبالمركز العديد والعديد من المدرسين العرب ومشايخ الأزهر.


س... هل يقتصر عمل مركز التوحيد على العمل في مجال الدعوة الأفارقة أم يشتمل أيضاً البيض والهندوس الموجودين في جنوب أفريقيا ؟


الحقيقة أن عمل مركز التوحيد لا يقتصر على السود بل يشمل الفئات الأخرى، وقد اهتدى على يدينا والحمدلله تعالى عدد كبير من البيض والهندوس ولكن إقبال السود أكبر بكثير من البيض والهندوس إذ إنهم يشكلون الغالبية الساحقة من شعب جنوب أفريقيا ونحن في مجال الدعوة لا نفرق بين أبيض وأسود أو مسيحيين وهندوس بل كلهم سواء ولكن كما قلت نعتمد على نسبة الإقبال على الإسلام ونحن في جولاتنا الدعوية نقوم بدعوة البيض والهندوس وغيرهم ولكننا نركز على الأفارقة لأنهم كانوا مهملين من قبل، وهم أغلبون.


س... لاحظت أن المسلمين في جنوب أفريقيا متفرقون ومنشعبون فهذا هندي وهذا باكستاني وهذا عربي وهذا ماليزي وذاك أزهري ماذا تفسر ذلك وهل هناك أمل الاتحاد؟


حقيقة أن هذا ليس صحيحاً بالضبط، فإنه كان من المسلمين ينتمون إلى بلدان ولغات مختلفة موجودون في بلدة واحدة فهذه طبيعة الإسلام فهو دين عالمي للناس كافة ولكل الأجناس ولا يدل هذا أبداً على أنهم مختلفون بل على العكس المسلمون في جنوب أفريقيا متحدون على الرغم من انتمائنا إلى دول مختلفة ومدارس مختلفة. الحمدلله توجد بيننا روح التسامح والتفاهم ولم يسمع منهم مشاكل طائفية أو حزبية بين المسلمين في جنوب أفريقيا ويوجد أكثر من مؤسسة في جنوب أفريقيا وجمعيات العلماء وهيئات الزكاة غيرها.


ولولا التنسيق والتعاون لضاع المسلمون في هذا البلد وتوجد جمعية العلماء بجنوب أفريقيا ودار رؤية الهلال لعموم مسلمي جنوب أفريقيا فكلهم يصومون ويفطرون سويا ولو كان صحيح أنهم متفرقون لاختلفوا في صيام شهر رمضان المبارك الماضي الذي نجتمع فيه هنا معنا.


س... فضيلة الشيخ بسيوني، في النهاية نقدم بخالص الشكر لكم ولكافة مسلمي جنوب أفريقيا، وهل هناك كلمة أخيرة لقراء  مجلة الفاروق خاصة وللأمة الإسلامية عامةً ؟


ج... بسم الله، والصلاة على رسول الله، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب  صدق الله العظيم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه " صدق رسول الله عليه السلام.


أما بعد فنشكر المجلة والقائمين عليها في إظهار أحوال المسلمين وأخصّ بالذكر هنا سماحة العلامة الشيخ سليم الله خان رئيس وفاق المدارس العربية بباكستان ورئيس الجامعة الفاروقية بكراتشي الذي شرّفنا في هذه البلاد النائية الشاسعة واستطلع أحوال المسلمين بكل تفصيل، وأفادنا في كثير من شؤننا كالتعليم والتربية والدعوة والتبليغ، والتزكية والإحسان إضافة إلى تشجيعهم إيانا، وتشحيذ هممنا فجزاهم الله تعالى عنّا وعن جميع المسلمين. وأوصي نفسي وإخواني بالعمل والتناصح وإظهار الإسلام بالصورة البهيجة الرائقة حتى نكون سبباً في دخول غيرنا في الإسلام.


سائلين الله العلي القدير أن يرفع هذه الغمة الموجودة عن أمة الإسلام وأن يكتب لنا النصر والتوفيق، وأن يجمع كلمتنا في كل بقاع الأرض.


وكل عام وأنتم بخير.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016