هكذا تحُجّ وتعتمر

 


هكذا تحُجّ وتعتمر


 


الحج رحلة مباركة وهجرة إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم تقوم على التوحيد والإخلاص لله تعالى كما هو قائل : [ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا][1] وقال جل جلاله: [وأذن في الناس يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات][2].


والحج هو فريضة العمر,دعا سبحانه وتعالى إليه وجعل جزاءه الجنة ، وفي الحج يشهد المسلمون من كل أنحاء العالم، أكبر مؤتمر[3] إسلامي عالمي , يلتقى فيه المسلمون من كل مشارق الأرض ومغاربها ,على اختلاف ألسنتهم وألوانهم وتباعد أوطانهم ... فيه تظهر وحدة أبناء الأمة الإسلامية على حقيقتها , وحدة فى الزمان والمكان والمظهر والكلام.


إذا عزمتَ


1-أن تتوب إلى الله من جميع الذنوب نادماً على ما فات عازماً على أن لا تعود إلى الذنب ثانياً وأدِّ ما عليك من الديون والودائع .


2-أن توصي أولادك أو أولياءك وصية تبين فيها ما لك وما عليك وأن تختار لنفقتك مالاً حلالاً.


3-اقصد بحجك وعمرتك وجه الله والدار الآخرة .


إذا أحرمتَ


  من الأفضل أن تُحرم من منزلك وإلا فمن المطار ، والإحرام هو نية الدخول في عملية الحج يسُنُّ لك قبل الإحرام أن تغتسل وتقص أظافرك وشعر رأسك وشعر شاربك ثم تلبس إزاراً ورداءً جديدين أو غسيلين ، تضع رداء على كتفك وظهرك وتلف الإزار حول وسطك . وللمرأة أن تلبس الملابس العادية وتكشف عن وجهها وكفيها . وأن تصلي ركعتين بنية الإحرام . ثم تستقبل القبلة وتقول: أللهم إني نويت الحج والعمرة فيسرهما لي وتقبلهما مني هذا فى القران . أو تقول: اللهم إني نويت الحج وهذا فى الإفراد.أو تقول: اللهم إني نويت العمرة وهذا في التمتع والعمرة، فعليك أن تؤدي أركانها عند وصولك مكة المكرمة .


ثم تحلل من إحرامك بحلق الشعر أو تقصيره وترتدي ملابسك العادية وتتمتع كغير المحرم، ثم اليوم الثامن من ذي الحجة أحرِم بالحج وأدِّ أركانه , وعليك في حالتي القران والتمتع دم ،فإن لم تجد فصيام ثلاثة أيام فى الحج وسبعة إذا رجعت .


وإذا أحرمت فأكثر من التلبية: ليبك اللهم لبيك إلخ . وبعد الإحرام اجتنب من الرفث[4] و السباب والجدال ولبس المخيط وتغطية الرأس[5] وإستعمال الطِيب وإزالة الشعر من جسمك وتقليم الأظفار وعن صيد البر أو قطع الشجر سواءً لنفسك أو لغيرك.


إذا وصلتَ إلى مكة المكرمة


 إذا وصلت إلى مكة فادعُ الله تعالى:" اللهم إن هذا الحرم حرمك...." وبعد أن تستريح من عناء السفر عليك أن تغتسل ثم تتوجه إلى المسجد الحرام وهلل وكبر ، وعند رؤيتك للكعبة المشرفة هلل وكبر وادع الله أن يمن عليك بالنظر إلى وجهه الكريم كما منَّ عليك بالنظر إلى بيته المشرف واتجه فور وصولك نحو الحجر الأسود وتقبيله إن استطعت وإلا فاستلمه أو أشر إليه.


إذا بدأتَ الطواف


تطوف حول البيت سبعة أشواط[6] مبتدأً من الحجر الأسود جاعلاً الييت الحرام على يسارك ، ويكون بدنك إلى الجانب الخارج، أي إلى المسجد الحرام وتستلم الحجر الأسود كلما مررت به وإن لم تستطع فأشر إليه بباطن كفيك, هذا طواف العمرة إن كنت محرماً بالعمرة وطواف القدوم إن كنت مفرِداً أو مقرِناً ، أثناء الطواف تدعو مما شئت أو تسبح أو تهلل وغير ذلك من الحمد والاستغفار والقراءة .


وأن تُسرع بالمشي فى الأشواط الثلاثة الأولى وتمشي عادياً في الأشواط الأربعة الأخيرة في طواف القدوم وتكشف كتفك الأيمن ثم بعد الانتهاء من الطواف إشرب من زمزم .


إذ سعيتَ بين الصفا والمروة


عليك أن تسعي بين الصفا والمروة وتظل على إحرامك حتى يوم عرفة ، ويجوز لك أن تؤخِّر السعي إلى ما بعد طواف الإفاضة ، هذا إذ كنت مفرِداً أو مقرِناً, أما إذا كنت متمتِّعاً فحلل بعد السعي بالحلق والقصر .


وأسرع بين الميلين الأخضرين هازًّا[7] كتفيك والمرأة لاتفعل          ذلك ولا يمنعها عن السعي حيض ولانفاس .


إذا توجهتَ إلى منى


في يوم التروية اغتسل غسل الإحرام بالحج وتطيَّب وصلِّ ركعتين وانوِ الإحرام بالحج وتقول : اللهم اني نويت الحج فيسره لي وتقبله مني . ثم ابدأ في التلبية وتوجه إلى منى قبل الزوال ويسُنُّ لك أن تصلي الظهر والعصر والعشاء قصراً ، وتبيت في منى ليلة التاسع وتصلي الفجر بالمنى .


إذا أردتَّ إلى عرفات


اتجه إلى عرفات بعد طلوع الشمس وإذا وصلت عرفة فأكثر التلبية والتكبير والدعاء والاستغفار والتضرع إلى الله تعالى وقراءة القرآن الكريم سائلاً الله جلت قدرته، وتصلي في عرفة الظهرَ والعصر جمع تقديم، وعرفة كلها موقف إلا بطن عرنة، وتظل في عرفة مهلِّلاً ومكبراً وداعياً الله عزّ وجلّ خاشعاً خاضعاً راجياً رحمته ومغفرته حتى تغرب شمس اليوم التاسع، وتمضي جزء من الليل فتُغادر عرفات إلى منى ماراًّ في طريقك بالمشعر الحرام ومزدلفة .


إذا نزلت بمزدلفة


تصلي المغرب والعشاء جمع تأخير بأذان وإقامتين في مزدلفة . والوجود بمزدلفة واجب تمكث في أي مكان بمزدلفة إلا وادي مُحَسَّر ومن الواجب أن تمكث في مزدلفة ساعةً على الأقل . وقيل إلى طلوع الشمس، ثم تتوجه إلى منى قاصداً جمرة العقبة ترمي الحصيات[8] السبع مكبراً , وتقطع التلبية عند الشروع في الرمي . وبعد الرمي يجوز لك أن تحلل من إحرامك فتحلق أو تقصر وترتدي ملابسك المعتادة . وهذا هو التحلل الأول ويحل لك به كل شئ إلا النساء وأما التحلل الثاني فبعد طواف الإفاضة .


إذا طفتَ طواف الإفاضة


 لك بعد ذلك أن تذهب إلى مكة لتطوف طواف الإفاضة وهو ركن من أركان الحج ، لا يتم الحج إلا به، وبعد الطواف صلِّ ركعتين خلف المقام، ثم اسع بين الصفا والمروة إن كنت متمتعاً وهذا السعي للحج، والسعي الأول كان لعمرتك، وإذا كنت قارناً أو مفردا فليس عليك إلا سعي واحد، وهو الذي فعلته بعد طواف القدوم في الإفراد أو طواف العمرة في القران .


إذا رميتَ الجمار


ارجع أخي الحاج إلى منى وقم بها ثلاثة أيام بلياليها بعد طواف الإفاضة والسعي وارمِ الجمار الثلاث في كل يوم من الأيام الثلاثة، وبعد الرمي يجوز لك أن تتعجل من منى وتغادرها وتعود إلى مكة المكرمة .


إذا ودَّعتَ مكة المكرمة


إذا أردت أن توادع مكة المكرمة وأن تسافر إلى وطنك فليكن آخر ما تفعله في مكة المكرمة هو طواف الوداع ليكون مسك الختام وهو كالطواف المعتاد إلا أنه لا إسراع فيه ولا اضطباع ولا سعي بعده , وبعد الطواف تصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم ثم تقبِّل الحجر الأسود وتتجه إلى الملتزم داعياً الله عزّ جلّ، هذا .






[1] الآية




[2] الآية




[3] مؤتمر: ندوة/حفلة




[4] الرفث: سوء الكلام




[5] تغطية الرأس: سترالرأس




[6] أشواط، جمع شوط: الدور




[7] هازاً: محرّكاً




[8] الحصيات، جمع حصاة: الحجارة الصغيرة



التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

مقالات متعلقة بالموضوع
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016