أهلاً وسهلاً بمجلة "السلام "

     

نحن في زمن الميديا والمعلوماتية ، لا يمكن لنا أن نستغني عن الصحافة والإعلام ، ومن المعلوم أن الإنسان يميّزه وصف النطق عن الحيوانات والأجسام الأخرى، وهو ينطق اليوم نطقاً مسموعاً في أرجاء العالم عن طريق الميديا ، الذي يصل إلى ملايين البشر في لحظة واحدة ، ويبقى هناك إلى الأبد مكتوباً أو مسموعاً ، ولغة الإشارات هي اليوم للناس الصم البكم عالمياً، والصوَر المتحركة وغير المتحركة تُسمّى لغة الجسد (BODy language)،وكل هذه الأقسام للنطق يستخدمها الأغيار أعداء الإسلام ضد الإنسانية والأخلاق والإسلام، فكان من الضروري أن يقوم أهل الإسلام –الدين السمح – في مقاومة وممانعة من يشوّشون قيم الإنسانية والآدمية والشرف والكرامة ، وهو نوع من الجهاد اللساني ، فكانت أول مجلة عربية إسلامية (المنهل) السعودية وأوّل صحيفة يومية عربية (الوقائع) المصرية، ثم تتابعت هذه السلسلة فمن مجلات وصحف وقنوات ومواقع وصفحات الفيس بوك وتويتر ورسائل الهواتف الجوالة ماتراه وتسمعه وتشاهده وتشارك في كثيرمنها .

والحمد لله أن العدد يوماّ فيوماّ يزداد ويتطور ، فالقنوات العربية أكثر من 1100 مأة ، والإسلامية غير العربية تساويها وأزيد ، والصحف والمجلات والجرائد في ألوف ، ومواقع الإنترنت لايمكن إحصاؤها لأنه في كل دقيقة يظهر موقع عربي أوإسلامي .

 ومن أشهرالقنوات : الجزيرة ، والعربية ، وsky نيوز العربية ، والقدس ، وبي بي سي العربية ، وفرنسا24 ساعة ، وروسيا اليوم،  والصين العربية ، وسي أن أن العربية ، ومصر ، والنيل ، والعراقية، وبغداد ، والدنيا …………

ومن أشهر الصحف اليومية : الأهرام ، الشرق الأوسط ، والجزيرة ، والحياة ، والرياض ، والمدينة ، والإتحاد ، والشعب ، والمستقبل ، وعكاظ ، والبلاد ……………

ومن أشهر المجلات العربية : المجتمع ، المجلة،العرب ، سيدتى ، الكويت ، الحج ، الرابطة ، التقوى ، الخيرية ، الفيصل ، التربية الإسلامية ، الهدى ، الأدب الإسلامي،الباسم ، البراعم ، البيان ، البعث ، الفاروق ، البيّنات ، البلاغ ، الدراسات ، قضايا دولية ، الصمود ، الجهاد ، الداعي ، النهضة ، وهاهي مجلة "السلام " الخلّا بة البرّاقة اللمّاعة الساطعة الجامعة المانعة .

فأهلاً وسهلاً وترحيباً بهذه الزميلة الفائقة ، أهلاً برئيس تحريرهاضياء الحسين الولي، والمشرف عليها الشيخ عبد الستّار ناصح الأمة وواعظها وداعيها، وأهلاً بجميع القائمين عليها من كاتب ومصمِّم ونقّاش .

وإن مجلة "السلام" سوف تكون خير زميلة لقريناتها وزميلاتها ، وإضافة قيّمة في قائمة المجلات العربية الإسلامية المتطورة .

ونرجو من الأخ الفاضل ضياء الحسين الولي والشيخ مولانا عبد الستّار الموقر الأكثر فالأكثر من التقدم والسباق والمنافسة بتوفيق من الله تعالى وتسديد الخطى وإراءة الطريق ، وماذلك على الله العلي القدير بعزيز.

     ودمتم ذخراً وفخرًا للأمة الإسلامية جمعاء 

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

مقالات متعلقة بالموضوع
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016