كيف تكون معلما ناجحا ؟
كيف تكون معلما ناجحا ؟

بسم الله الرحمن الرحيم


كيف تكون معلما ناجحا؟


الحمدلله ربِّ العلمين والصّلوة والسَّلام على معلِّم الخير، سيِّدالأنبياء والمرسلين محمَّد وعلى آله وأصحابه البررة، الكرام أجمعين، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.


أمَّا بعد:


أعظم مهنة


فإن مهنة التعليم أعظم أمانة حملها الإنسان على وجه الأرض ، فلقد كانت مهنة سيدالبشرمحمدبن عبدالله صلى الله عليه وسلم.
روى الدارِمي في سننه وابن ماجه في سننه واللفظ لابن ماجه عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم من بعض حجره فدخل المسجد فإذا هو بحلقتين: إحداهما يقرؤون القرآن ويدعون الله تعالى، والأخرى يتعلمون ويعلمون، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :" كل على خير، هؤلاء يقرؤون القرآن ويدعون الله فإن شاء أعطاهم وإن شاء منعهم وهؤلاء يعلمون ويتعلمون، وإنما بعثت معلما، فجلس معهم.


المعلمُ


إذن المعلم الديني وريث رسول الله صلى الله عليه وسلم في هداية الخلق إلى الحق وتعليمهم ما ينفعهم في دنياهم وأخرتهم و هو المسؤل الأول عن تربية الجيل تربية صالحة تحقق غاية التعليم ورجاء الأمة الإسلامية فيه، وكل ما يؤديه اليوم سيظهرأثره غدا على المجتمع والأمة.


لذا فإنه من المهم جدا أن يدرس المعلم جوانب حياة النبي المعلم صلى الله عليه وسلم وسيرته الطيبة ويتعرف على أساليبه التعليمية والتربوية والإدارية ويجعهلها نصب عينيه في مهمته ليتمكن من تحقيق النجاح والفوز بأعلى تقدير، فلقد كان خيرمعلم للبشرية قاطبة الذي سجل في فترة وجيزة ما تقف الدنيا منه في حيرة واستغراب تجاه إنجازاته وإنتاجاته المدهشة.


كيف لا؟ ولقد زكاه تبارك تعالى في محكم تنزيله قائلا:" لكم كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر"...الخ.


يقول الشيخ عبدالفتاح أبوغدة رحمه الله عن صفات المعلم مانصه:


" ومن أهم صفات المعلم أن يكون في ذاته متكامل المحاسن عقلاً وفضلا، وعلما وحكمة، ومنظرا ورُواء، ولَباقة و حركة وسكونا، وطِيبَ حديث، وذكاءَ رائحةٍ، ونظافةَ ثيابٍ، وجمالَ طلعة، وحسن منطق وتصرف وإدارة... وقدكان كل هذا في ذات الرسول المعلم صلى الله عليه وسلم على أتم وجه " الخ.(الرسول المعلم، ص: 216).


فالمعلم بقدرما يصطبغ بصبغة النبي صلى الله عليه وسلم ويتمثل في شخصيته صلى الله عليه وسلم تعليما وتربية بقدرما تكتمل شخصيته التي تكتب له النجاح في مهمته.


أهم ما ينبغي من الصفات أن يتحلى بها المعلم الديني


في ما يلي ذكرلبعض ما يهم المعلم في مجاله من صفات وآداب، ونظرا إلى ضيق الوقت اقتصرت على وضع النقاط المهمة في الباب.


1: أن يكون قدحمل في صدره عواطفة جياشة والشغف الشديد لترقية الفن وتعليم أبنائه، مع الحرص الثابت على إصلاح نفوسهم وتأهيليهم بما يمكنهم من تلبية حوائج الدين الحنيف.


كما ورد في الحديث الشريف عن مُطَرِّفٍ وَهُوَ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: «أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي، وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ». (الشمائل المحمدية للإمام الترمذي).


2: أن يتمتع بشخصية قوية ومؤثرة.


3- ان ينضبط بالمواعيد.


4- أن يستغل خصائص الطالب ويهتدي بها في تدريسه بعدما تعرف عليهم.


5- أن يكون لديه إلمام بمادته وأن يثق بنفسه وبمايلقيه من الدرس مما يرفع منزلته ويزيدقيمة الدرس في نفوس الطلاب.


6- أن يرسم لتدريسه الخطوات التالية:


الأولى: تحضيرالدروس أعني تحديد المادة ومراجعة الكتاب المقررمع الاستزادة من المراجع الأخرى للفن وترتيب المادة من حيث الإلقاء والتدريب عليه إذا أمكن.


الثانية: القاء الدرس وهويحتوي على العناصرالتالية عادة: موضوع الدرس/ التمهيد/ صلب الموضوع/ التطبيق/ الخلاصة/ المناقشة/ الاخباربموضوع الدرس القادم،/ جمع الواجبات المطلوبة/ كيفية البدء والانتهاء/. كل هذا في إطارالحصة .


الثالثة: التأكد من الحصول على الأهداف المنشودة وتسجيل الملاحظات وما كلفهم من الواجبات في كراسة التحضير.


7- أن يجعل الكتاب المقررللتدريس طريقا نحو المادة والفن ويأخذ بأيدي الطلاب نحو الهدف المنشود مراعيا للتدرج معهم في الوصول إلى الأهداف التالية: ( الفهم/ الإفهام/ التطبيق/ الاستنباط/ الإبداع).


8- أن يستشير مهرة الفن ويستفيد من خبراتهم وتجاربهم.


9- أن لايرضى بأقل من الوصول إلى الأهداف المنشودة ويكون حازما عليه ويتجنب التساهل في هذالأمر، كل هذا في إطارالرفق والرأفة، ولايترك مجالا للعنف و الشدة.


10- ضرب الأمثلة بواقع الطالب ما يسمى " التطبيق المعاصر" مما يجعل الطالب يعيش في جو من الحيوية والنشاط ولاسيما في مادة اللغة والفقه.


11- أن يربط الجديد بالقديم والمجهول بالمعلوم والصعب بالسهل لأن الشي إذاكان سهلا وخفيفا في ابتدائه حبب إلى من يدخل فيه وتلقاه بالانبساط بخلاف ضده وهويزيد أيضاً في نشاط الطفل وشوقه وسروره.( فتح الباري 1/ 163).


12- أن يراعي الفروق الفردية بين التلاميذ ويعطي الاهتمام الخاص بالتلاميذ الضعفاء في الصف مع مراعاة العدل في التعامل معهم وبالعكس هذا خارج الصف . فكان صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شديد المراعاة للفروق الفردية بين المتعلمين من المخاطبين والسائلين.


قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدُ أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا حَرَّمَهُ اللهُ عَلَى النَّارِ»، قَالَ( معاذ رضي الله عنه): يَا رَسُولَ اللهِ أَفَلَا أُخْبِرُ بِهَا فَيَسْتَبْشِرُوا، قَالَ: «إِذًا يَتَّكِلُوا»، انظر( البخاري 1/ 225).


13- أن يحترم شخصية الطالب لينشأ فيه الاعتماد على النفس ويبتعدعن العنف والشدة لأنه يحطم الشخصية ويكسرنفسه ويورث الملل والتنفر .


14: تشجيع الطلاب على إنجازاتهم وإكمالهم الواجبات المطلوبة مع التجنب من الثناء عليهم بين يديهم .


15- استخدام وسائل الإيضاح المتاحة في العصرالحاضر من الكتاب والسبورة والإشارات والخرائط والجداول وجهازالعرض وغيرذلك من الوسائل المستجدة، كل هذا وفق طبيعة المادة.


16- الافصاح في الكلام واستخدام اللغة السهلة ورفع الصوت قدرالحاجة وتنويع أساليب التفهيم.


17- أن يخاطبهم على قدرعقولهم ويراعي المرحلة التعليمية فلايعطي للمبتدي ما يعطي للمنتهي ولابالعكس كما عرفنا بالحديث المذكورأعلاه.


يقول أبوطالب المكي رحمه الله في " قوت القلوب"--:"كِل لكل عبد بمعيارعقله وزن له بميزان فهمه حتى تسلم منه وينتفع بك وإلا وقع الإنكار لتفاوت المعيار".


18- أن يجعل لدرسه مراحل ويثير أثناءها انتباهات الطلاب وينشط هممهم ويشحذ ذهنهم، بأساليب متنوعة نحو طرح الأسئلة ومراجعة المراحل السابقة.


19- أن يدعو عندختم الدرس ويستحب أن يدعوا بما ورد في الحديث" سبحانك اللهم وبحمدك لا إله أنت، أستغفرك وأتوب إليه".


20- أن يتمكن من إثارة شوق التلاميذ ودفعهم إلى التفكير باستخدام الأساليب المتنوعة.


21- أن يكون لديه قدرة على الوصول إلى نفسية الطلاب واجتذاب قلوبهم، والامتزاج بعقولهم، والاندماج بدنياهم الفكرية، وفهم أساليبهم، ومعرفة ما يهتمون وما لايهتمون.


• تخطيط التدريس


إن مرحلة تخطيط الدروس هامة حيث أن نجاح المدرس في داخل الفصل مرتبط إلى حد كبير بمدى دقة الإعداد كما أن الأداء الجيد في تدريس أي مادة من المواد الدراسية لا يمكن تحقيقه إلا بالإعداد الدقيق الذي يسبق التدريس..


• فوائد تخطيط الدروس


1-يحقق الأهداف التربوية والتعليمية.


2- يستبعد الارتجالية والعشوائية التي تحيط بمهام المعلم .


3- يبعد المعلم عن كثير من المواقف المحرجة .


4-يساعد على تحقيق الانضباط والنظام داخل الفصل .


5-يؤدي الى نمو خبرات المعلم العلمية والمهنية .


6- يساعد المعلم على اكتشاف عيوب المنهج .


عند الدخول في الصف


1- التسليم على الحاضرين.


2- إكرامهم بطلاقة الوجه ومزيد من الاحترام.


3- التخلي عن العوارض النفسية قدرالإمكان.


4- أن يقدم على الشروع في البحث والتدريس التسمية والصلوة على النبي عليه الصلوة والسلام وعلى آله وأصحابه ويترضى عن المسلمين ومشايخه ويدعو للحاضرين ولوالديهم لمن أحسن إليهم أجمعين.

التفاصيل
مهم!

هل أنت كاتب؟

وتريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟ أرسل مقالك على بريد قسم المقالات :
article@madarisweb.com
أو أرسل عبر صفحة الاتصال من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC ، شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2016